باختصار
تم استكمال إجراءات الاندماج بين تسلا وسولار سيتي، مما سيفتح الباب أمام حقبة جديدة من التعاون والاستخدام الفعال للطاقة.

أصبح الأمر رسمياً

أعلنت شركة تسلا للسيارات هذا الأسبوع أنها استكملت إجراءات الاستحواذ على شركة سولار سيتي. ويعتبر هذا الحدث بداية الرؤية الكبيرة للمدير التنفيذي لتسلا، إيلون ماسك، حول التعاون بين تقنيات الطاقة الشمسية وصناعة السيارات، من أجل بناء شركة متكاملة للطاقة النظيفة.

يعني هذا الاندماج بشكل أساسي، أن تسلا أصبحت تمتلك دورة الطاقة بالكامل، بدءاً من التوليد والتخزين بتجهيزات الطاقة الشمسية، وصولاً للاستهلاك، بما أن سولار سيتي أصبحت تابعة لها بالكامل.

حقوق الصورة: تسلا
حقوق الصورة: تسلا

تم تقديم القليل من التفاصيل فيما يتعلق بانتقال العلامة التجارية، ولكن تم الإعلان عن أن المنتجات التي ستُصنع وتُباع بعد عملية الاندماج ستكون علامتها التجارية "Tesla Energy". كل الخطط الإضافية سيتم الإعلان عنها في السنة المقبلة.

إلى الأمام

بعد الاستحواذ، أصبح بالإمكان لسولار سيتي الاستفادة من شهرة علامة تسلا وشبكتها الواسعة للبيع والتوزيع، وبالتالي، من المتوقع ارتفاع مبيعات منتجات الطاقة الشمسية. كما أن خيارات مبيعات السيارات لتسلا أصبحت تتضمن إمكانية تزويد المنزل بتجهيزات شمسية مخصصة لشحن السيارات، مما يؤمن حلاً سلساً لتوليد وتخزين الطاقة الشمسية عبر منتجات السقف الشمسي، وبطارية باوروول.

عند شراء تجهيزات منزلية للشحن مع السيارة الكهربائية، يمكن توفير المصاريف الإضافية المتوقعة بسبب شحن السيارة. إضافة إلى هذا، هناك فرصة سانحة لجعل الطاقة الشمسية أكثر انتشاراً من ناحية التكلفة والتركيب، وذلك عن طريق التكامل بين الشركتين.

أوردت شركة تسلا في مدونتها:

مع هذه المنتجات، يمكن لزبائننا الحصول على نظام كامل من الطاقة المستدامة، ويتألف من منتجات تتجاوز فوائدها مجرد الاستدامة بكثير. ستكون منتجات تجعلك ترغب بعرضها أمام أصدقائك وعائلتك، كالنموذجين Model S، وModel X، لأنها أفضل بكثير من أي شيء امتلكته من قبل. هذه رؤيتنا للمستقبل. مستقبل مستدام، وأقل تكلفة، وببساطة؛ أفضل.

من المشاريع الجديدة للشركة الاندماجية الجديدة: منشآت لتخزين الطاقة على مستوى الإنتاج العام، وزيادة في الإنتاج من مصنع سولار سيتي في بوفالو، وتعاون طال انتظاره مع باناسونيك.