عرضت عدة وسائل إعلام صينية مقطع فيديو بثته قناة سي سي تي في والذي يظهر اشتعال النار في سيارة الموديل إس من تسلا في موقف للسيارات في مدينة شنغهاي، وبدأ الدخان يتصاعد من أسفل السيارة قبل أن تتحول إلى كرة كبيرة من اللهب، وما زال سبب الحادث مجهولًا، ويظهر الحادث المخاطر التي يشكلها انتشار الكاميرات في كل مكان على العلامات التجارية البارزة.

وتعهد أحد مالكي سيارات تسلا في شنغهاي في تغريدة على موقع تويتر بنشر أي شيء إيجابي أو سلبي عن سيارات تسلا أو أي سيارة ذاتية القيادة في الصين.

ويأتي هذا الحادث بعد حادث حصل في مدينة ميامي في فلوريدا خلال شهر فبراير/شباط من العام الحالي حينما اصطدمت سيارة تسلا بشجرة على الطريق. ونشرت شركة تسلا على موقع التواصل الاجتماعي الصيني ويبو ردًا رسميًا قالت فيه «أرسلنا فريق تحقيق إلى مكان الحادث فور معرفتنا به ونتابع الأمر مع الجهات المسؤولة في المدينة ونؤكد دعمنا الكامل للتحقيق.»

يعد توقيت الحادث سيئًا جدًا بالنسبة للشركة، إذ تراهن الشركة على أرباح بمليارات الدولارات بعد توسيع نشاطها في السوق الصينية وبدء بناء معمل جيجافاكتوري بقيمة ملياري دولار في مدينة شنغهاي مع بداية العام الحالي.