باختصار
أكدت تقارير جديدة أن تسلا طلبت أجزاءً تكفي لإنتاج 5000 سيارة موديل 3 في الأسبوع. وهي دفعة كبيرة بعد مشكلات الإنتاج السابقة التي ألحقت بالشركة.

زيادة إنتاج سيارة موديل 3

يبدو أن تسلا عادت لدعم إنتاج سيارة موديل 3، وفقًا لتقرير من موقع إلكترك. وتؤكد تقارير من تايوان أن تسلا طلبت أجزاءً من شركة هوتا الصناعية تكفي لإنتاج 5000 سيارة في الأسبوع. وهي دفعة كبيرة بعد أن خفضت الشركة طلبات أجزاء سيارة موديل 3 بنسبة 40% في أكتوبر/تشرين الأول، بما يكفي لتصنيع 3000 سيارة في الأسبوع فحسب.

وغرقت تسلا في مشكلات الإنتاج منذ أن بدأت بتصنيع سيارات موديل 3 الكهربائية في يوليو/تموز 2017. واعترف الرئيس التنفيذي للشركة إيلون ماسك سابقًا بأن ما تبقى من العام سيكون سيئَا جدًا للشركة من ناحية الإنتاج. وحدد ماسك هدف الشركة الإنتاجي بمعدل 20 ألف سيارة شهريًا بحلول سبتمبر/أيلول 2017، لكن الشركة فشلت في الوصول إلى هذا الهدف، فلم تنتج سوى 260 سيارة فحسب في ذلك الشهر. وتعني العودة إلى إنتاج 5000 سيارة في الأسبوع أن تسلا في طريقها لتلبية هدف ماسك ابتداءً من يناير/كانون الثاني 2018.

سيارة موديل 3 الكهربائية. حقوق الصورة: تسلا.

هل تستحق الانتظار؟

لاقت سيارة موديل 3 هذا العام تشجيعًا كبيرًا، وأشاد نقاد السيارات بالمركبة الكهربائية على الرغم من بطء إنتاجها. وقال جاك ستيوارت من موقع وايرد «تفتح سيارة تسلا موديل 3 فصلًا جديدًا في تاريخ السيارات...» وفي هذا الخريف، استلم موظفو تسلا أول دفعة من سيارات موديل 3 إس، لأن لهم الأولوية في الشحن. لكن الكثيرين من غير الموظفين ما زالوا ينتظرون سياراتهم بفارغ الصبر.

وذكرت تقارير من موقع تيسلاراتي أنه رصدت 100 إلى 200 سيارة موديل 3 إس في مركز تسليم قرب مصنع تسلا في فريمونت، في كاليفورنيا، حيث يجري تجميع سيارات موديل 3 إس. وهذا قد يعني أن تسلا مستعدة لبدء تسليم السيارات لمن طلبها مسبقًا. وربما تقود زيادة الإنتاج هذه إلى عودة شحن الطلبيات بانتظام أكبر.

وستشكل السيارة موديل 3 بسعرها المعقول نسبيًا -والذي يبدأ من 35 ألف دولار- نقطة تحول في مستقبل النقل الشخصي. ويزداد التحول من السيارات العاملة بالوقود إلى السيارات الكهربائية، وتقود منتجات تسلا هذا المجال. لكن على الشركة تأكيد أنها تستطيع توفير تلك السيارات بوتيرة أسرع.