إليك عجلة القيادة

ما زال السائقون يتفوقون على أغلب المركبات ذاتية القيادة المتطورة. فعلى الرغم من أنها تعمل بكفاءة على الطرق السريعة، لكنها تواجه صعوبات أثناء الطقس السيئ وعند مرور المشاة بصورة غير متوقعة وحتى عندما تواجه الطيور والظلال.

وذكر موقع ويرد أن شركةً ناشئة تسمى ديزجنيتد درايفر، يقع مقرها في أوريجون الأمريكية، طورت نظامًا يسمح لسائقين معتمدين بالتحكم في المركبات ذاتية القيادة عن بعد إن تعطلت أو واجهت موقفًا طارئًا، ويعني ذلك أننا لن ننتظر أن يطور العلماء تقنيات قيادة ذاتية بلا عيوب حتى نتمتع باستخدام السيارات ذاتية القيادة بصورة آمنة.

ثلاثة عناصر

ذكر الموقع الإلكتروني للشركة أن النظام الحديد يتكون من ثلاثة عناصر.

العنصر الأول: جهاز وبرنامج يثبتان في السيارة.

العنصر الثاني: مكتب للسائقين مزود بأجهزة وبرمجيات، تتضمن سلسلة من ست شاشات تعرض ما تنقله كاميرات المركبة ذاتية القيادة بالإضافة عجلة قيادة تسمح للسائق بالتحكم في المركبة عن بعد.

العنصر الثالث: السائقون المعتمدون الذين يساعدون الشركة على تقديم الخدمة.

منافسة صحية

لدى شركة ديزجنيتد درايفرز حاليًا زبون واحد، إنه شركة أوتونومس ستاف للروبوتات والتقنيات الذاتية. لكن مانويلا بابادوبول الرئيسة التنفيذية للشركة، ووالتر سوليفان مدير قسم التقنية قالا لموقع ويرد أنهما يطمحان أن تستحوذ الشركة على 20% من سوق النقل خلال الأعوام المقبلة.

وقد يمثل ذلك تحديًا بسبب وجود شركات أخرى منافسة في هذا السوق، إذ تعمل جميع الشركات، مثل وايمو وجنرال موتورز وأوبر على تطوير أنظمتها الخاصة.

وبغض النظر عن نجاح شركة ديزجنيتد درايفرز في تحقيق هدفها أم لا، فإن التحكم في المركبات ذاتية القيادة عن بعد ستصبح إحدى أكثر المهن انتشارًا في المستقبل.