ما مدى اقترابنا من طباعة روبوتات شبيهة بالبشر بتقنية ثلاثية الأبعاد؟

ما زال أمامنا طريق طويل قبل أن نتمكن من بناء ذكاء اصطناعي كما في مسلسل الخيال العلمي "ويست وورلد"، إلا أننا نحرز تقدماً كبيراً في عالم المواد العضوية المطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد. قد نتمكن في نهاية المطاف من طباعة أجزاء من الجسم بأكملها لزراعة الأعضاء، التي من شأنها أن تغير حياة أكثر من 100,000 شخص بحاجة الآن لأعضاء جديدة.

فبراير 27, 2017

بشرة اصطناعية تمنح الروبوتات القدرة على الإحساس بالحرارة

يستطيع هذا الغشاء الشفاف اكتشاف جسمٍ ساخنٍ بحجم دمية الدب على بعد مترٍ واحد، ويتحسس بتغيرات درجة الحرارة بدرجة أدق من الجلد البشري بمرتين. لأن هذا الغشاء مصنوعٌ من مادة البكتين الرخيصة، فهو مفيدٌ جداً في تطوير روبوتات شبيهة بالإنسان قادرة على تحسُّس الحرارة، ما يمكّنها من التحرك ضمن الحشود أو المساعدة في عمليات الإنقاذ.

فبراير 4, 2017

ويست وورلد يُلهم خبراء الذكاء الاصطناعي في نقاشات مستقبل الآلات الذكية

دفعنا "ويست وورلد Westworld" - أحدث المسلسلات من شبكة HBO التلفزيونية - إلى التفكير بمدى الشبه بالبشر الذي قد يصل إليه الذكاء الاصطناعي والروبوتات. في الواقع، لم نقترب حتى من التعقيد الرائع الذي نراه في السينما والتلفزيون. ولكن التكنولوجيا تتقدم بسرعة، كما أن خوارزميات تعلم الآلة بدأت تتطور متحولة إلى شكل ما من "الكود ذاتي التشكل"، والذي قد يؤدي إلى ظهور ذكاء اصطناعي يتمتع بالوعي.

يناير 11, 2017
اشترك الآن
تابعنا على الفيسبوك