استطاع فلكيون أن يروا المناطق الواقعة خلف غبار النجوم، وذلك باستخدام تقنية الأشعة تحت الحمراء القريبة من مجال الضوء المرئي (near-infrared)، ولكنهم لم يروا سوى منطقة هائلة خالية من النجوم. يمتد هذا الفراغ النجمي على مسافة 8,000 سنة ضوئية من مركز مجرة درب التبانة، ويشكل حوالي 8% من حجمها.

أغسطس 10, 2016
اشترك الآن