أُطلِق على تلك العربة اسم «ريسورس برُسبكتر،» وكان المفترض أن ترسل إلى القمر لاستكشاف أحد قطبيه بحثًا عن الماء والهيدروجين والأكسجين، وهي مواد أولية يمكن أن يستخدمها الرواد إن وجدت؛ وكانت خطة هذه البعثة قيد الإعداد والتطوير منذ نحو عقد.

مايو 2, 2018
اشترك الآن