العلماء يجدون دليلًا مباشرًا على النشاط البشري أدى إلى علاج ثقب الأوزون

كان للحظر على مركبات الكلوروفلوروكربون الضارة التي ساهمت في استنزاف طبقة الأوزون أثر إيجابي. ولاحظ الباحثون انخفاضًا بنسبة 20% في استنفاد طبقة الأوزون خلال فصل الشتاء في القطب الجنوبي للأعوام الماضية مقارنة بما كان عليه الوضع في العام 2005.

يناير 10, 2018

ناسا: ثقب الأوزون في أصغر حالاته منذ 1988

قال علماء من ناسا إن ثقب الأوزون فوق القطب الجنوبي انكمش في سبتمبر/أيلول إلى أدنى حالاته منذ العام 1988. وعلى الرغم من أن ذلك يعود جزئيًا إلى المناخ، فالفضل يعود أيضًا إلى التعاون الدولي.

نوفمبر 5, 2017

معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يؤكد أن ثقب الأوزون يتماثل للشفاء

علماء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا يؤكدون أن مساحة الثقب الموجود في طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية، قد تقلصت بنحو 4 مليون كم مربع. هذا يثبت أن المقاطعة المتفق عليها في جميع أنحاء العالم لمركبات الكربون الكلور-فلورية "CFCs" يحقق نتائج إيجابية، وقد أصبحت ملموسة بعد 30 عاماً من توقيع اتفاقية مونتريال لعام 1987.

يوليو 9, 2016
اشترك الآن
تابعنا على الفيسبوك