تكنولوجيا جديدة تفتح الباب على العوالم الفضائية الغريبة

تستخدم الشريحة تكنولوجيا مشابهة لتلك الموجودة في سماعات الرأس المانعة للضوضاء، حيث تلغي تأثير الضوء الصادر عن الشمس القريبة، عبر إضافة أمواج ضوئية مكافئة لموجة الضوء الشمسية ولكنها معاكسة لها، ما يجعل رصد جرم سماوي ما أكثر سهولة. ولأنه يمكن استخدامها أيضاً للكشف عن الأوزون في جو الكواكب الخارجية البعيدة، يمكن لهذه الشريحة أن تساعد في البحث عن أجرام سماوية تمتلك الشروط اللازمة لاستضافة حياة خارج كوكب الأرض.

ديسمبر 20, 2016

تعرّف على جيمس ويب: الحقبة المقبلة في علم الفلك

من المقرر أن يحل تلسكوب جيمس ويب الفضائي (JWST) محل تلسكوب هابل الفضائي، حيث سيكون أقوى بمائة مرة.

أغسطس 11, 2016
اشترك الآن
تابعنا على الفيسبوك