تمكن الأطباء من تربية مثانة جديدة مختبريًا لأشخاص ولدوا بحالات طبية تحول دون تشكل المثانة لديهم، وتمتاز هذه العملية بأنها خالية من خطر رفض الزرعة لأنها منماة من خلايا جسم المتلقي. فهل نصل إلى مرحلةٍ نستطيع فيها استبدال أجزاء من جسمنا ببديل مثالي مطابق مأخوذ من أجسامنا؟

سبتمبر 16, 2018
اشترك الآن