العلماء يجدون دليلًا مباشرًا على النشاط البشري أدى إلى علاج ثقب الأوزون

كان للحظر على مركبات الكلوروفلوروكربون الضارة التي ساهمت في استنزاف طبقة الأوزون أثر إيجابي. ولاحظ الباحثون انخفاضًا بنسبة 20% في استنفاد طبقة الأوزون خلال فصل الشتاء في القطب الجنوبي للأعوام الماضية مقارنة بما كان عليه الوضع في العام 2005.

يناير 10, 2018
اشترك الآن
تابعنا على الفيسبوك