تظهر دراسة جديدة أن درجة حرارة القارة القطبية الجنوبية قد ارتفعت حوالي 11 درجة مئوية، خلال الفترة التي تلت مباشرة ذروة العصر الجليدي الأخير، في حين لم ترتفع بالنسبة للجزء الأكبر من بقية الكوكب سوى 4 درجات مئوية. يدعم هذا البحث صحةَ نماذج التغير المناخي الحالية، مؤكداً الحاجة الملحة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب ارتفاع درجات الحرارة الذي تتنبأ هذه النماذج بحدوثه في المستقبل.

ديسمبر 21, 2016

حتى القطب الجنوبي لم يكن بمأمن من الكويكب الذي قضى على الديناصورات العظيمة

مايو 31, 2016
اشترك الآن