اكتشفت دراسة حديثة على غبار قمري محاكي أنه يسبب تموت الخلايا البشرية ويسبب ضررًا في حمضها النووي أيضًا، وعزى العلماء السبب إلى حجمه الصغير جدًا الذي يجعله دبقًا للغاية وقادرًا على اختراق المسامات فائقة الصغر، والأمر سيان للغبار المريخي أيضًا. فكيف سيتأقلم رواد الفضاء مع هذه المشكلة؟

مايو 9, 2018

قد تتمكن الحياة الميكروبية المنتشرة في غلافنا الجوي العُلوي أن تنتقل إلى الفضاء بتيارات الغبار الفضائي الجارية بين الكواكب، وربما يؤدي هذا إلى انتقال الحياة من كوكب إلى آخر.

يناير 3, 2018
اشترك الآن