لم يتمكن أحد من مشاهدة رابع أكثر معادن الأرض وفرة في الطبيعة حتى الآن، ويعزى ذلك إلى وجوده في باطن الأرض. ولكن ما فتئ هذا المعدن يشق طريقه نحو سطح الأرض إلى أن وصل إلى أيد بشرية، فأكد الباحثون مؤخرًا على اكتشافه داخل شظية ألماسية تشكلت في ظل ظروف فريدة.

مارس 12, 2018
اشترك الآن