تمتلك الصراصير الطبيعية القدرة على البقاء حية تحت الماء لنحو 30 دقيقة، وفي المقابل نجح العلماء بتطوير صراصير اصطناعية تبقى تحت الماء لفترة أطول، إذ تستطيع روبوتات هارفارد الدقيقة، التي تسمى إتش إيه إم آر، السير على الأرض والسباحة والسير تحت سطح المياه لفترة طويلة، ما يسهل استكشاف هذه البيئات.

يوليو 4, 2018
اشترك الآن