أخيراً أصبح بإمكاننا رؤية الجزء الداخلي من الخلايا الحية دون إصابتها بالتلف

طور الباحثون تقنية جديدة للموجات فوق الصوتية والتي تسمح لهم برؤية الجزء الداخلي من الخلايا الحية، بمقياس لم يكن الوصول إليه ممكناً في السابق دون إصابة الخلايا بالتلف. نظراً لأن الخلايا المفحوصة بقيت دون تلف، فيمكن إعادتها إلى الجسم مرة أخرى، مما قد يؤدي إلى خيارات جديدة لعلاج الأمراض أو حتى مواجهة الشيخوخة.

يناير 14, 2017
اشترك الآن
تابعنا على الفيسبوك