يعتقد بعض الناس أن الاختبارات الوراثية المنزلية الجديدة تحل محل الأطباء، لكن تجربة جديدة دقت ناقوس الخطر، إذ أظهرت أن أحد الاختبارات لا يميز بين الحمض النووي للبشر والحيوانات. ولذا ينصح الأطباء بالتعامل مع نتائجها بحذر.

مايو 5, 2018
اشترك الآن