بنى الباحثون أنفاً إلكترونياً يمكنه الكشف عن المواد الكيميائية في النفس وتمييزها بدقة، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى التشخيص المبكر للأمراض، وفي نهاية المطاف استبدال اختبارات الدم، وسيتم إجراء الاختبارات الأولية في وقت مبكر من عام 2018.

يونيو 28, 2016
اشترك الآن