بدأ علماء بالعمل على مستقبل تسريع الجسيمات من خلال معجل جسيمات جديد من المقرر أن يكون أكبر حجمًا بثلاثة أضعاف من مصادم الهدرونات الكبير «إل إتش سي» التابع للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية «سيرن» وأقوى بسبعة أضعاف، ما قد يفتح آفاقًا لبداية حقبة جديدة في الفيزياء.

يونيو 13, 2017
اشترك الآن