باختصار
سجلت تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي في الأعوام الأخيرة المستويات الأعلى في تاريخ البشرية، وربما تساهم الشركة السويسرية «كلايموركس» في خفض تركيزه اعتمادًا على نظام التقاط مباشر له من الهواء.

التقاط الكربون

وصل مستوى ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي حدًا خطيرًا، وأشار تقرير صدر حديثًا أنها لم تبلغ هذا المستوى منذ ملايين الأعوام، ويدرس حاليًا باحثون في سويسرا سبلًا لمعالجة المشكلة بالتقاط ثاني أكسيد الكربون من الهواء.

وفي منشأة تبعد نصف الساعة عن مدينة زيورخ، يعمل فريق من الباحثين على تطوير أسلوب تجاري لالتقاط الكربون، ولهذا ثبتوا 18 مروحة بحجم الغسالة على سطح مركز لإعادة التدوير، وزودت المراوح بمرشحات مطلية بمواد كيميائية تمكنها من امتصاص ثاني أكسيد الكربون كلما عبر الهواء من خلالها.

تصل المرشحات حد الإشباع خلال ساعات، وعندئذ تسخن إلى درجة حرارة مئة مئوية اعتمادًا على طاقة النفايات الناتجة من إعادة التدوير، ما يتيح استخلاص ثاني أكسيد الكربون النقي.

يسمى هذا النظام «نظام الالتقاط المباشر من الهواء» وطورته شركة سويسرية تدعى «كلايموركس» وبإمكانه التقاط 900 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا، ويرسل الكربون الملتقط إلى دفيئة زراعية كبيرة فيعزز إنتاجية الخضروات.

نشر معهد تشاتام هاوس مؤخرًا دراسة أشارت إلى أننا نحتاج بشدة إلى وسيلة لالتقاط الكربون لحماية البيئة بحلول العام 2030. ونشهد حاليًا محاولات كثيرة لنقل هذه التجربة إلى أرض الواقع، بدءًا من الجهود الساعية لاستخدام ثاني أكسيد الكربون كوقود، وصولًا إلى أكثر طرائق التقاطه فعالية.

ولهذه المساعي دور حاسم في الحفاظ على البيئة، لكن يتعين أولًا دراسة جدواها الاقتصادية.

النقود مقابل الكربون

قال جان فورزباخر؛ الشريك المؤسس لشركة كلايموركس في مقابلة أجراها مع شبكة بي بي سي الإخبارية «إنها المرة الأولى التي نبيع فيها ثاني أكسيد الكربون لأهداف تجارية؛ ولا بد أن نسير في هذا الاتجاه فلن يكون منطقيًّا التقاط الكربون دون مقابل.»

تهدف عملية التقاط ثاني أكسيد الكربون إلى الحد من تراكيزه في الغلاف الجوي، لكن لا يمكن الاستمرار على هذا المنوال دون تحصيل عوائد مادية، لذلك عكفت شركة كلايموركس على بيع الكربون الملتقط مقابل 600 دولار لكل طن.

نظام كلايموركس لترشيح ثاني أكسيد الكربون. حقوق الصورة: كلايموركس

تبدو التكاليف باهظة قليلًا لأن الشركة بنت جميع معداتها من الصفر، ويحدونا الأمل بأن تنخفض تلك التكاليف ما إن يتسع نطاق التصنيع تمامًا كالألواح الشمسية وعنفات الرياح. وتتطلع كلايموركس لبيع ثاني أكسيد الكربون مقابل 100 دولار لكل طن، وستتمكن من تحقيق ذلك وفقًا لتقديراتها في غضون عامين أو ثلاثة أعوام.

يندرج نظام التقاط الهواء المباشر ضمن الجهود الساعية للإفادة من ثاني أكسيد الكربون المهدور. وزودت شركة كلايموركس سابقًا شركة أودي بثاني أكسيد الكربون في إطار جهود الأخيرة نحو تطوير وقود «إي-ديزل» وهو وقود سائل يصنع بجمع الغاز والماء، وإن حققت كلايموركس هدفها ببيع طن ثاني أكسيد الكربون مقابل 100 دولار، فإن ثمن لتر وقود إي ديزل سيعادل وفقًا لتقديراتها 25 سنتًا.

يجب اتخاذ مختلف التدابير للحد من تراكيز ثاني أكسيد الكربون. وربما يضطلع هذا النظام بدور رئيس في حماية البيئة.