باختصار
  • وافق المساهمون في شركة خدمات مالية سويسرية على عرض استحواذ لمنظمة مارس ون الفضائية. ويؤمّل من هذا القرار أن يدفع الخطط الكبيرة للشركة إلى الأمام، بهدف تأسيس مستوطنة دائمة للبشر على المريخ.
  • يعتبر الوصول إلى الكوكب الأحمر استثماراً مكلفاً، كما أن المتنافسين الرئيسيين يبذلون كل ما في وسعهم لتأمين الأموال الكافية لتحقيق أحلامهم.

تمويل البعثات

تواجه الكثير من البعثات المريخية تساؤلاً واضحاً لدرجة فظة: كم تبلغ كلفة إرسال البشر إلى المريخ لدراسته، وربما استيطانه؟

من المشاركين في السباق الفضائي إلى المريخ مارس ون، وهي منظمة تقنية فضائية نشأت في هولندا. يوجد للشركة فرعان مباشران: مؤسسة مارس ون اللا ربحية في هولندا، وشركة عامة بريطانية مسؤولة عن الشؤون المالية، وهي مارس ون للاستثمار. والآن، أعلن الفرع الاستثماري عن اتفاق مع شركة (InFin Innovative Finance AG) السويسرية على استحواذ بالأسهم.

شكل تخيلي لمساكن مارس ون
شكل تخيلي لمساكن مارس ون

قالت الشركتان في إعلان مشترك: "تنتظر عملية الاستحواذ موافقة مجلس إدارة مارس ون للاستثمار".

سيدعم هذا الاستحواذ المالي جهود مارس ون لتأسيس مستوطنة بشرية دائمة على المريخ. وقد ناقشت شركة مارس ون، على موقعها الإلكتروني، اعتمادها على استثمارات الشركات والتبرعات كمصدر أساسي للتمويل. وقد حاولت الشركة التقنية الفضائية كسب المزيد من الأموال عن طريق إطلاق برنامج من تلفزيون الواقع عن البعثات المريخية والحياة على المريخ، ولكن البرنامج تم إلغاؤه من قبل الشركة الشريكة في الإنتاج.

سباق فضائي مالي

يعتبر الوصول إلى المريخ حلماً كبيراً، ويحتاج إلى كمية كبيرة من الأموال أيضاً. وتحصل الشركات المختلفة - التي تعمل على إيصالنا إلى المريخ - على تمويلها بطرق متنوعة.

تخطط ناسا لإرسال رواد الفضاء إلى المريخ بحلول ثلاثينيات هذا القرن. وتحصل على تمويلها من الحكومة الأمريكية باستخدام اعتماد اتحادي من ضرائب الدخل، والشركات، وغيرها.

تتلقى سبيس إكس معظم تمويلها الأساسي من مؤسسها الملياردير إيلون ماسك. كما تكسب الكثير من الإعانات الحكومية، وتقدر هذه الإعانات بمبلغ 4.9 مليارات دولار، يتم دفعها لشركة التقانات الفضائية وإمبراطورية ماسك للسيارات الكهربائية، تسلا. وضعت سبيس إكس جدولاً زمنياً أكثر استعجالاً، وتخطط لإرسال الملايين من الناس إلى "المستوطنات" المريخية بحلول العام 2024، ويمكنك أن تطّلع على الخطوط العريضة التي وضعوها لـ "رحلة المريخ" المستقبلية.

من الشركات الخاصة الأخرى ذات الأحلام المريخية، شركة لوكهيد مارتن للطيران والفضاء. وتعتقد أن "مخيم المريخ" - وهو مشروع مشترك مع ناسا - قادر على إرسال رواد الفضاء إلى المريخ في 2028 تقريباً، وتحصل على التمويل من أرباح واستثمارات متنوعة.

لا نعرف من سيوصلنا إلى المريخ أولاً، ولكن من المؤكد أنه سينفق الكثير على هذا الإنجاز.