باختصار
  • وصل فريقان إلى الدور النهائي من مسابقة كوالكوم ترايكوردر إكس برايز، لابتكارهما جهاز ترايكوردر طبي مستوحى من الجهاز الموجود في مسلسل "ستار تريك" التلفزيوني.
  • يمكن لهذا الجهاز التشخيصي المحمول باليد أن يحسّن بشكل كبير من الرعاية الصحية، مما يعطي الناس إمكانية الوصول الفوري إلى المعلومات المتعلقة بالعلامات الحيوية والأمراض وغير ذلك.

"أنا طبيب، ولست مهندساً"

تهدف منظمة إكس برايز غير الربحية إلى تحفيز الابتكار من خلال المنافسة، حيث تشاركت في الآونة الأخيرة مع شركة كوالكوم لاستضافة مسابقة مستوحاة من أحد أكثر مسلسلات الخيال العلمي المحبوبة، ألا وهو "ستار تريك".

ويذكر بأن العالم قد تعرّف للمرة الأولى على جهاز ترايكوردر الطبي في النسخة الأصلية من مسلسل "ستار تريك"، والذي ظهر لأول مرة في عام 1966. وقد تم استخدام هذا الجهاز من قبل الدكتور ليونارد "بونز" مكوي - وهو المدير الطبي للمركبة الفضائية يو إس إس إنتربرايز - وذلك لمسح وتشخيص الحالات الطبية بشكل سريع. وتأمل منظمة إكس برايز أن تساعد في توفير هذا النوع من التكنولوجيا المستقبلية في الوقت الحاضر.

وقد اختارت المسابقة اثنين من المرشحين النهائيين لمواصلة تطوير هذه التكنولوجيا. ويتألف الفريق الأول - والذي يُدعى دايناميكال بيوماركرز غروب (دي بي جي) - من أطباء وعلماء ومهندسين من تايوان. بينما يقود الفريق الآخر - والذي يُسمى فاينال فرونتير ميديكال ديفايسز - الشقيقان باسل وجورج هاريس، وهما طبيب طوارئ ومهندس شبكات، على التوالي.

وفقاً لموقع Space.com، فإن جهاز مجموعة (دي بي جي) يعتمد على عدد من المستشعرات وعلى هاتف ذكي من نوع إتش تي سي قاموا بتعديله. وتتصل تلك المستشعرات مع الهاتف الذكي عبر البلوتوث، وتوضع كافة هذه المكونات في صندوق واحد يمكن شحنه باستخدام كابل يو إس بي فقط. أما نموذج ترايكوردر النهائي لمجموعة فاينال فرونتير ميديكال ديفايسز فإنه يأتي على شكل مجموعة تتضمن عدة أجهزة مصنوعة بالطابعة ثلاثية الأبعاد والتي تقترن لاسلكياً مع جهاز آي باد ميني للتشخيص.

حقوق الصورة: إكس برايز
حقوق الصورة: إكس برايز

الانتقال بالمستقبل

ووفقاً لقواعد المسابقة، يجب على كل جهاز أن يكون قادراً على كشف أو مراقبة ثلاث مجموعات مختلفة من المعلومات: المجموعة الرئيسية، والمجموعة الاختيارية، ومجموعة العلامات الحيوية.

ففي الدور النهائي، يجب أن تكون الأجهزة قادرة على فحص كافة الحالات الـ 13 الموجودة ضمن قائمة المجموعة الرئيسية، والتي تتضمن فقر الدم والسكري والسكتة الدماغية. كما يجب أن تكون قادرة على فحص أي ثلاثة بنود من قائمة المجموعة الاختيارية، والتي تضم ارتفاع ضغط الدم والتسمّم الغذائي والتهاب الحلق الناجم عن البكتيريا العقدية وفيروس الإيدز. وأخيراً، يجب أن يتمكن الجهاز من المراقبة المستمرة لخمس علامات حيوية أساسية وهي: ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم ومعدل التنفس ودرجة إشباع الدم بالأوكسجين.

مع القليل فقط من الحوافز - مثل 6 ملايين دولار أمريكي - يمكننا أن نحرّك ساعة التكنولوجيا لقرون إلى الأمام. فمسلسل "ستار تريك" قد تم إعداده على أنه في عام 2265، إلا أننا قد تجاوزنا بالفعل الكثير من التكنولوجيا التي تم تصويرها في النسخة الأصلية من المسلسل، وذلك من خلال بعض الأجهزة كالهواتف الذكية والبرمجيات مثل سكايب. ومن يدري؟ فحتى بحلول عام 2200، قد نكون متقدمين بقرون على أولئك الذين عاشوا طويلاً وكبروا في العصور الأولى.