24 ساعة مزدحمة بلا عمل

أطلقت شركة بوسطن دينامكس مؤخرًا فيلمًا لروبوتها البشري «أطلس» وهو يؤدّي حركات الباركور بين العوائق. وبعد 12 ساعةً أطلقت الشركة فيلمًا آخر لروبوت «سبوت ميني» الشبيه بالكلب، ولم يكن روبوت الكلب يؤدّي أي وظيفة مهمّة بينما كان يجول في موقع بناء.

الروبوت المبصر

ووفقًا لتعريف الفيلم المنشور، يجول روبوت سبوت ميني في موقعي بناء في طوكيو ويمسح المكان بالتصوير ثمَّ يجول فيهما مرَّةً أخرى لمتابعة تطوُّر عملية البناء باستخدام كاميرا مثبَّتة على يده.

ويظهر الفيلم قدرة الروبوت على التجوُّل بسهولة، إذ يعبر الأروقة الضيَّقة ويصعد السلالم ويتجاوز العوائق بين الغرف.

وأعلنت شركة بوسطن دينامكس أنَّها تصنع نسخًا عديدة من روبوت سبوت ميني لإنجاز مَهمَّات مختلفة؛ ويبدو أنَّ الروبوت المشرف على مواقف البناء أحد هذه النسخ.

ويشير الفيلم إلى أنَّ الروبوت سيصبح متاحًا في الأسواق في النصف الثاني من عام 2019، ما يعني أنَّ عمَّال البناء سيتمكَّنون من مرافقة مشرف جديد في مواقع العمل خلال عام. ولن يتولى الروبوت أي أعمال شاقَّة بل سيكتفي بمراقبة كل ما يحيط به.