باختصار
أجلت شركة سبيس إكس موعد إطلاق صاروخها «فالكون الثقيل،» الذي كان من المقرر إطلاقه في شهر ديسمبر/ كانون الأول من العام 2017، لتحدد الآن موعدًا آخر في شهر يناير/ كانون الثاني من العام 2018.

أجلت شركة سبيس إكس موعد إطلاق صاروخها «فالكون الثقيل» ليصبح في مطلع العام 2018، مع الإبقاء على موعد التشغيل التجريبي لمحركات «ميرلين» المحدد في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الجاري. وأكدت الشركة رسميًا أن الإطلاق الكامل سيتم خلال شهر يناير/كانون الثاني، لكنها لم تعلن موعده المحدد، بعد أن كان متوقعًا بين 20-31 ديسمبر/كانون الأول. وأشارت إلى أنه سيتم بعد أسابيع قليلة من إجراء اختبار المحركات.

بهذا التشغيل التجريبي الثابت للمحركات، تحاول شركة سبيس إكس للمرة الأولى استخدام 27 محركًا من محركات «ميرلين،» تعمل معًا في آن واحد لإطلاق صاروخ فالكون الثقيل. إذ سيمكنها عند الطاقة القصوى من توليد مليونين و313 ألف كيلوجرام من قوة الدفع، أي أكثر من أي صاروخ آخر متوفر حاليًا، وفقًا لتقرير نشره موقع «سبيسفلايت ناو.»

تكمن أهمية مشروع صاروخ فالكون الثقيل بما سينجزه من رحلات فضائية طموحة تخطط شركة سبيس إكس لتحقيقها. ومن المقرر أن يحمل هذا الصاروخ على متنه مسافرين اثنين في رحلة حول القمر بحلول نهاية العام 2018، في بعثة تجارية غير مسبوقة.

لذا يُفترض أن يكون الصاروخ جاهزًا تمامًا بحلول هذا الوقت. وأشار إيلون ماسك سابقًا إلى وجود تهديد حقيقي قد يحول دون وصول الصاروخ إلى المدار، ممهدًا لهذا التأجيل. ولا ريب من أن حدوث إقلاع فاشل سيترتب عليه عواقب وخيمة تصيب شركة سبيس إكس. لكن من غير المرجح أن يحول هذا الأمر دون تحقيق السفر إلى القمر أو إلى وجهة أبعد منه.