باختصار
تسعى «شركة سبيس إكس» إلى إطلاق «صاروخ فالكون الثقيل» في ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعد أن واجهت عملية الإطلاق تأخيراتٍ متعددة، إذ سيُنقل الصاروخ إلى «منصة الإطلاق 39أي» في «مركز كينيدي للفضاء،» حيث ستُجري الشركة «اختبار إطلاق ثابت» للصاروخ قبل الإطلاق النهائي الذي طال انتظاره.

جاهز للإطلاق

أعربت «شركة سبيس إكس» في إبريل/نيسان عن عزمها إطلاق «صاروخ فالكون الثقيل،» إلا أن الظروف لم تحالفها في إطلاق الصاروخ بعد، لذلك على الجماهير المتشوقة لرؤية إطلاق صاروخ فالكون الثقيل، الانتظار حتى شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل لمشاهدة ذلك أخيرًا بعد طول انتظار.

أفاد «تقرير ناسا سبيسفلايتس» أن سبيس إكس تعتزم إطلاق الصاروخ في أواخر شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل، مشيرًا إلى احتمالية إطلاقه في أحد الأيام العشرة الأخيرة من الشهر.

وكان من المفترض إطلاق الصاروخ في صيف هذا العام، لكنه تأجل حتى شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وعقب تزايد اللغط عن موعد الإطلاق، انتشر خبر تأخر إطلاق صاروخ فالكون الثقيل في ذلك الشهر، لأن «منصة الإطلاق 39أي» في «مركز كينيدي للفضاء» غير متاحة للاستخدام، بالإضافة لأعمال الصيانة القائمة في منصة الإطلاق في «مجمع الإطلاق الفضائي 40» في رأس كانافيرال في فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية.

العد التنازلي للإطلاق

سيجري الإطلاق الوحيد المخطط له على منصة 39أي في منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وستشهد منصة مجمع الإطلاق الفضائي 40 إطلاق صواريخ فالكون 9 عديدة، ثم ستُجهَّر منصة 39أي بعد ذلك لاستقبال صاروخ فالكون الثقيل، ليُنقل الصاروخ إلى قاعدة الإطلاق.

حددت سبيس إكس موعد إجراء «اختبار الإطلاق الثابت» في 15 ديسمبر/كانون الأول، وحددت أيضًا يوم 20 ديسمبر/كانون الأول موعدًا لاختبار إطلاق ثابت آخر إن دعت الحاجة.

استغرقت سبيس إكس وقتًا طويلًا في تجهيز صاروخ فالكون الثقيل، لكن الشركة لا تتوقع أن تمر عملية الإطلاق بسلاسة ودون متاعب، إذ دعا إيلون ماسك المدير التنفيذي لسبيس إكس الجماهير في شهر يوليو/تموز إلى إبقاء طموحاتهم متواضعة قائلًا «من الوارد جدًا فشل الصاروخ في الوصول إلى المدار.»