باختصار
  • أكدت سبيس أكس عبر تغريدة لها على موقع تويتر، أنها اختبرت بنجاح نظامها المعد لتخزين الوقود، والمصنوع من ألياف الكربون، والذي يبلغ قطره 40 قدماً.
  • تم وصف الخزان بأنه "الجزء الأكثر صعوبة من المركبة الفضائية"، واختباره بشكل ناجح قد يشكل إشارة جيدة لما هو قادم.
  • خطوة صغيرة أخرى باتجاه المريخ

خطوة نحو المريخ

لقد اقترب المريخ خطوة أخرى مؤخراً بالنسبة لشركة سبيس إكس هذا الأسبوع. يوم الأربعاء الماضي، أعلنت شركة إيلون ماسك الفضائية المغامرة أنها اختبرت بنجاح خزان الأوكسجين السائل (لوكس LOX) لنظام النقل بين الكواكب الخاص بها. إن هذه الكتلة الضخمة، التي تبدو ككرة عملاقة سوداء، تعد جزءاً حساساً بالنسبة لمركبتها الفضائية المخصصة للذهاب إلى المريخ.

في تغريدة لها على تويتر، أكدت سبيس إكس أن الاختبار "قد حقق الأهداف المتعلقة بالضغط". فلوكس هو عبارة عن خزان للوقود مصنوع من ألياف الكربون، ويبلغ قطره حوالي 12 متراً (40 قدماً تقريباً). وفقاً لخطط سبيس إكس الخاصة بنظام النقل بين الكواكب، سيتم تركيبه ضمن طبقة الصاروخ العليا.

 

وكان ماسك قد عرض صوراً للنموذج الأولي من النظام لوكس، الذي يفترض أنه نفس النموذج الذي تم استخدامه في الاختبار، خلال عرضه التقديمي في 27 سبتمبر الماضي في المؤتمر الدولي السابع والستين للملاحة الفضائية في غوادالاهارا، المكسيك. حيث قال ماسك حينها: "إن هذا النظام في الواقع هو أصعب جزء من السفينة الفضائية. أما الأجزاء الأخرى فلدينا مؤشرات جيدة للغاية عنها، إلا أن هذا الجزء كان الأصعب بينها. لذلك أردنا التعامل معه في البداية".

حقوق الصورة: سبيس إكس
حقوق الصورة: سبيس إكس

من الحلم إلى الواقع

في جلسة أقيمت في 23 أكتوبر من سلسلة "اسألني ما تشاء" ضمن منصة "ريديت" الإلكترونية لتداول الأخبار الاجتماعية على الانترنت، قال ماسك إن سبييس إكس سوف "ترفع ضغط الخزان الداخلي إلى ثلثي ضغط الانفجار على متن صندل للشحن (قارب لنقل البضائع الثقيلة) عبر المحيطات في الأسابيع القادمة". حيث أكدت تغريدة الأسبوع الماضي أن التجربة تمت بنجاح فعلاً.

منذ إعلانه في سبتمبر الماضي، اتجهت كافة الأنظار التي يملؤها الفضول إلى سبيس إكس، حيث يبدو أنها ستتولى قيادة الجهود الرامية إلى نقل البشرية إلى المريخ. رغم أنه ليس برنامج المريخ الوحيد قيد التطوير، مع امتلاك ناسا لبرنامجها الخاص، وانضمام بوينغ إلى السباق مؤخراً، يبدو أن خطط سبيس إكس ستكون الأطول أمداً بين الآخرين.

تدرك سبيس إكس أهمية تجهيز النظام لوكس بالشكل الصحيح، على اعتبار أن لديها تجارب سابقة مع حوادث خزانات الوقود. قريباً - كما أعلنت التغريدة - ستنتقل سبيس إكس إلى "إجراء كافة الاختبارات الخاصة بالتبريد" على النظام لوكس.