باختصار
  • نشرت شركة إيلون ماسك، سبيس إكس، معلومات جديدة عن بعثاتها المستقبلية، وتحقيقاتها بشأن انفجار المحركات المعززة لصاروخها فالكون 9 في الأول من سبتمبر الماضي.
  • ينبغي لهذه المعلومات الجديدة أن تساهم في تخفيف المخاوف المتعلقة بإجراءات الأمان الخاصة بالشركة، وهي تستعد لإطلاق إريديوم-1 في يناير المقبل.

تبذل سبيس إكس كل ما بوسعها لتواصل العمل بعد ذلك الانفجار الذي أصاب أحد المحركات المعززة لصاروخها فالكون 9 في سبتمبر الماضي. على الرغم من أن الحكمة تقتضي - قبل الانتقال إلى اختبارات جديدة - أن تُجرى تحقيقات كاملة عما تسميه "الحالة الشاذة"، وقد نشرت - هذا الأسبوع - معلومات جديدة بشأن هذه التحقيقات والبعثات المستقبلية.

حيث كتبت عبر حسابها على تويتر:

معلومات جديدة بشأن الحالة الشاذة التي وقعت لدينا، والتحضيرات الجارية للعودة إلى مسار الرحلات، اقرأ هنا.

وفقاً لأحدث المعلومات التي نشرتها سبيس إكس، فإن الشركة تضع اللمسات الأخيرة على تحقيقاتها الخاصة بالحالة الشاذة التي وقعت في الأول من سبتمبر الماضي، وهي "تعمل على إنهاء الخطوات النهائية الضرورية لتسيير الرحلات من جديد بشكل آمن وموثوق، والتي تتمثل حالياً بالاستعداد لإطلاق إريديوم-1 في أوائل يناير المقبل". وإلى جانب إعلان الشركة عن هذا الإطلاق، كانت ناسا قد منحتها مؤخراً عقداً بإطلاق بعثة فريدة من نوعها ابتداء من 2021.

كما كان التنويه عن التركيز الكلي على مسألة السلامة في غاية الوضوح، لتبديد أية مخاوف بشأن إجراءات شركة إيلون ماسك لمشاريع الفضاء، حيث تقول الشركة: "يتيح هذا الأمر المزيد من الوقت للانتهاء من التحضيرات الخاصة بالمركبة المقبلة، وإتمام الاختبارات الموسعة، ما يساعد في ضمان أعلى مستوى ممكن من إجراءات الأمان الخاصة بالبعثة، التي تسبق عملية الإطلاق".

على أي حال، يبدو أن سبيس إكس قد عادت من جديد إلى مسارها الصحيح، وهي مستعدة لإطلاق مركباتها من جديد مع حلول العام الجديد.