اختبرت سبيس إكس الجيل الجديد من محركات رابتور في ماكجريجور في ولاية تكساس الأمريكية في مقطع فيديو نشره إيلون ماسك، المدير التنفيذي للشركة، على تويتر. وستُستخدَم هذه النسخة الخاصة لمحرك رابتور من سبيس إكس لإطلاق مركبة الفضاء المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ إلى الفضاء.

وسيكون المحرك الجديد مسؤولًا عن إطلاق مركبة ستارشيب من منصة الإطلاق، ودفعها في الفضاء، وهذا مدهش، وذلك خلافًا للصواريخ التقليدية التي تتضمن مراحل متعددة، وتتخلص من خزانات الوقود وصواريخ الدفع خلال رحلتها. وسيستخدم المحرك الجديد الميثان، وهذا سيحسن الأداء، وفقًا لسبيس إكس. وسيسهل سطح المريخ المليء بالميثان العودة إلى الأرض.

وتصمم الشركة إصدارين من محرك رابتور، أحدهما مخصص لمستوى سطح البحر وآخر لتحسين الدفع في الفراغ. وتسعى سبيس إكس إلى إطلاق مركبة ستارشيب باستخدام سبعة محركات رابتور. وفي الأسبوع الماضي، نشر ماسك على تويتر صورًا للمحرك، وقال إن هدف الشركة الجديد «الوصول إلى القمر في أسرع وقت ممكن.»

ومن المخطط إجراء اختبارات على ارتفاعات منخفضة نسبيًا، وإن سارت الأمور بصورة جيدة، قد تبدأ مركبة ستارشيب مهمتها بنقل حمولة إلى المريخ في 2022، لكن التخفيضات في الميزانية والأحوال الجوية الصعبة والتكاليف المتزايدة قد تسبب تأجيل الرحلة.