باختصار
أجرت شركة سبيس إكس حديثًا أول اختبار لنواة صاروخها «فالكون هيفي،» وقال إيلون ماسك إن فريقه سيجري إطلاقًا تجريبيًا لصاروخ فالكون هيفي في أواخر الصيف، استعدادًا للدوران حول القمر في العام 2018 حاملًا راكبين في أول رحلة تجارية.

اختبار ناري على الأرض

أجرت سبيس إكس بنجاح أول اختبار لنواة صاروخها «فالكون هيفي» هذا الأسبوع. ونشرت فيديو هذا الحدث على تويتر. وثُبِّت الصاروخ لاختباره وهو ساكن، وأُشعلت محركات معززات الصاروخ. ويستخدم فالكون هيفي ثلاثة معززات من «فالكون 9» لتشغيل الصاروخ الأكبر الذي تأمل سبيس إكس أن يجعل سياحة الفضاء حقيقة واقعة.

وعلى الرغم من أن الخطة الأصلية كانت نقل المسافرين والبضائع إلى المدار بحلول العام 2013، فإن البيان الأخير للخطة يقتضي إطلاق الرحلة في أواخر صيف العام 2017. ويظهر هذا الاختبار الناجح أن تنفيذ ذلك ممكن، على الرغم من أن المنتدى الفرعي لسبيس إكس على موقع «ريديت» ينص أن الرحلة التجريبية ستكون في الربع الأخير من العام الجاري.

انطلاق؟

وربما يترقب الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس إيلون ماسك وفريقه لمعرفة مدى التقدم الذي سيحرزونه إلى ذلك الحين -أو أنهم لم يقرروا بعد. وغرد ماسك على تويتر في شهر مارس/آذار بأن الإطلاق سيكون في آخر الصيف. أما المنتدى الفرعي لسبيس إكس على ريديت فيقول شيئًا مختلفًا، ويشير موقع «إنفرس» إلى احتمال اتخاذ قرار بتأجيل الإطلاق إلى وقت لاحق دون الإعلان عن ذلك حتى الآن.

ويعد فالكون هيفي ضروريًا لخطة ماسك لإرسال راكبين إلى المدار حول القمر في أواخر العام 2018. وستقترب المركبة الفضائية من سطح القمر دون الهبوط عليه، ثم ستستغل جاذبية القمر لدفعها مرة أخرى نحو الأرض. وستكون هذه المغامرة التي تمتد لأسبوع أكثر من مجرد خطوة مذهلة أولى للبشرية في هذا المجال، فهي ستنير الدرب لعصر جديد من سياحة الفضاء.