من غير المعتاد أن يكون الطعام المتعفن سببًا في تأجيل إطلاق شحنة إلى محطة الفضاء الدولية. وكانت الخطة إرسال 40 فأرًا على متن مركبة لسبيس إكس ضمن تجربة ترعاها وكالة ناسا اسمها رودنت ريسيرتش-8، والتي ستستكشف الخصائص المسؤولة عن الشيخوخة والأمراض المرتبطة بالتقدم في السن، ولكن كان عليهم الانتظار يومًا إضافيًا للتوجه إلى محطة الفضاء الدولية.

وعندما تفحص الفنيون الشحنة على متن كبسولة دراجون من سبيس إكس قبل الإطلاق المقرر، وجدوا طعام الفئران مغطى بالعفن، وهو أمر مقلق لمحطة الفضاء الدولية، وخاصةً بعد العثور على جراثيم مقاومة للصادات الحيوية على متن المحطة. ووقد يؤثر التأخير على تجربة مهمة أخرى، إذ كان علماء من جامعات إكسيتر ونوتنجهام ولانكستر في المملكة المتحدة يخططون لنقل مستعمرات ديدان إلى محطة الفضاء الدولية للبحث في آلية ضمور العضلات. لكن التأخير سيجعل المستعمرات أكبر من العمر اللازم للتجربة، وفقًا لتقرير صادر عن البي بي سي.

لكن تأجيل الإطلاق كان ليوم واحد، وتستغرق المركبة يومين للوصول إلى محطة الفضاء الدولية، وستبقى الكبسولة ملتحمة بالمركبة لشهر كامل.