تزداد كمية النفايات الفضائية التي تدور في مدارات حول الأرض، إذ يقدر العلماء أن كميتها تصل إلى 8262 طن في الفضاء، واقترح فريق من العلماء استخدام طريقة جديدة للتخلص من الأقمار الاصطناعية القديمة والأدوات وقطع الصواريخ المهملة عن طريق إخراجها من مدارها حول الأرض باستخدام حزم البلازما، ونشر الباحثون في جامعة توهوكو اليابانية فكرتهم في دراسة نشرت الأسبوع الماضي في مجلة ساينتفيك ريبورتس.

يقترح الباحثون تزويد قمر اصطناعي بنظام دفع يدعى جهاز الدفع البلازمي الهيليكوني ثم إطلاق حزم أشعة البلازما على النفايات الفضائية، ما يؤدي إلى إخراجها من مدارها حول الأرض إلى الغلاف الجوي لتحترق هناك.

سيؤدي إطلاق حزمة الأشعة من القمر الاصطناعي إلى دفعه بالاتجاه المعاكس وفقًا لقانون نيوتن الثالث، ما يصعب عملية الإبقاء على القمر على مسافة كافية من النفايات الفضائية لإخراجها خارج مداراتها، ويقترح العلماء إضافة حزمة شعاعية أخرى من البلازما تخالف الحزمة الأولى في الاتجاه، ما يؤدي إلى إعادة القمر الاصطناعي إلى موقعه، واختبر العلماء هذه الفكرة ضمن غرفة محاكاة فضائية، واستطاعوا التحكم بالقمر الاصطناعي وفقًا للخطة.

لم يعلن الباحثون عن تقديراتهم لمدة عمل القمر الاصطناعي في الفضاء، لكن أحد العلماء توقع إنجاز القمر الاصطناعي لعمليات تدوم لفترة زمنية طويلة، وعند النظر إلى توقعات تزايد كمية النفايات الفضائية في المستقبل، فإن ما نحتاجه حل طويل الأمد قادر على التخلص من النفايات الفضائية وحمايتنا من خطرها.