حريق!

إن كنت لا تعرف، دعنا نعلمك أن مكافحة الحرائق في حالة الجاذبية الصغرى تختلف عن مكافحتها على الأرض اختلافًا جذريًا، لكن باحثون من جامعة تويوهاشي اليابانية للتقنية قالوا إنهم اكتشفوا حلًّا ذكيًّا: مطفأة فضائية تمتص الحرائق كما تفعل المكنسة الكهربائية.

جاء في ورقة الباحثين التي نُشرت في مجلة فاير تكنولوجي «إن مطفأتنا المقترَحة تنفذ إطفاءً فوريًّا بلا حاجة إلى أقنعة الأكسجين، وقد تريحنا من عملية تنظيف هواء المركبة الفضائية بعد الإطفاء.»

سلبيات

انبثقت فكرة هذه المطفأة بعد أن انتبه الباحثون إلى أن مطافئ ثاني أكسيد الكربون ستملأ حيز المركبة الفضائية المغلق بأبخرة وغازات ضارة، وأما مطافئ الرَّغاوى فقد تنحشر رغاواها المنتثرة في تجاويف المركبة فتسدّها. وفي محطة الفضاء الدولية حاليًّا كلا النوعين: مطافئ ثاني أكسيد الكربون، ومطافئ الرغاوى المائية.

الخطوة المقبلة

يأمل الباحثون أن يصلح ابتكارهم لأحياز مغلقة أخرى غير أحياز المركبات الفضائية، كالغواصات؛ لكن يلزم قبل كل هذا أصلًا أن تُقبَل مطفأتهم وتُجاز ليتسنى اختبارها في الفضاء. إلا أن الباحثين متفائلون، إذ قال الأستاذ يوجي ناكامورا، قائد الفريق البحثي، في بيان صحفي «تتطلب الابتكارات التقنية الناشئة كثيرًا من العروض التقديمية قبل أن تشتهر وتُقبل، فما علينا إذنْ إلا مواصلة تحسين ابتكارنا وعرْضه.»