باختصار
  • وافقت وزارة النقل في ولاية "ميزوري" الأمريكية، على تركيب الحلول التي تقدمها شركة "سولار رودوايز" لطرق السير الشمسية على الأرصفة المنتشرة على امتداد مركز الترحيب "راوت 66 ويلكوم سنتر".

طريق تاريخي نحو المستقبل

تمتلك الشركة الناشئة "سولار رودوايز" خططاً طموحة لتجعل طرق السير الأمريكية كافة "صديقة للبيئة" أكثر قليلاً من قبل. حيث تقيم الشركة شراكة مع وزارة النقل في ولاية ميزوري لتركيب نسخة تجريبية من قرميد الطرق الشمسية التي تنتجها الشركة، في أحد الأرصفة المحاذية لمركز "راوت 66 ويلكوم سنتر" في كونواي.

ستقوم الولاية بتركيب هذا الطراز الفريد لشركة "سولار رودوايز" من القرميد، الذي يجمع بين خلية شمسية مزودة بإضاءة LED، وعنصر تسخين، وزجاج مقسّى. إن ألواح القرميد قوية بما يكفي لتحمل وزن شاحنة نصف مقطورة، ويمكنها إضاءة الطرق، وجعلها أكثر أماناً في الظروف الجوية الخطرة. جميع هذه الخيارات ممكنة، وفي الوقت نفسه تتم أيضاً تغذية الشبكة الكهربائية.

يخطط المسؤولون لكي تبدأ الاختبارات مع نهاية هذا العام. إنه جزء من مبادرة ميزوري "الطريق نحو الغد"، التي تركز اهتماماً على إنجاز تحسينات مثل الطرق السريعة الذكية، ودمج الطاقة المتجددة. أما بالنسبة لتمويل المشروع، فيتم تأمينه جزئياً من مصادر تمويل جماعية. ويتم ذلك لتهدئة أية مخاوف من أن تقوم هذه المشاريع الرائدة بتغيير وجهة تمويلها نحو البنية التحتية التقليدية للنقل.

يثق باتريك ماكينا، مدير المبادرة، بأننا "معاً، سنجد وسائل مبتكرة وخلاقة لتمويل النقل، مع اقتراب دخول عصر المعلومات الخاص بالنقل، وتحقيق الازدهار الاقتصادي لميزوري"

زيادة الطاقة

يفيد أحد تقارير الشبكة الإخبارية "curbed.com" بأن مؤسسي شركة "سولار رودوايز"، وهما سكوت وجولي بروساو، يزعمان بأن رصف الطرق ومواقف السيارات في البلاد، بهذا المنتج، سيؤدي إلى إنتاج ثلاثة أضعاف كمية الطاقة التي تستهلكها الولايات المتحدة. وهذا بدوره قد يساعد أيضاً على انتشار التوجه نحو مزيد من السيارات الكهربائية.

يقول بدوره توم بلير من وزارة النقل، "إن كانت النسخة المستقبلية من منتجات "سولار رودوايز" واقعية، ستتمكن الطرق من تمويل نفسها". حتى مع كل هذه الإثارة، ينبغي ألا نعقد آمالاً كبيرة، طالما أن المنتج النهائي ما يزال أمامه عدة سنوات مستقبلاً.