نشرت  صحيفة وول ستريت جورنال مقالًا  يشير إلى كيفية استخدام كبار السن للوسائل التقنية لمحاربة الوحدة، ومنها تطبيق يدعى «جوين بابا» والذي يسهل عليهم الاتصال بالشباب في مقتبل العمر أو دعوتهم لزيارتهم بشكل مشابه لتطبيقات طلب شراء الطعام أو تطبيق أوبر.

قالت مارلين سومكين والتي تبلغ من العمر 87 عامًا للصحيفة «أستطيع عبر هذا التطبيق الاتصال بالشباب ومعرفة نشاطاتهم وما يدرسون حاليًا، ما يعد خدمة كبيرة بالنسبة لي.» ويدفع التطبيق للشباب الجامعيين الراغبين بمساعدة كبار السن في التسوق أو في الأعمال المنزلية أو الترفيه مبلغ عشرة دولارات في الساعة، ويتقاضى التطبيق من المسن أو عائلته 17 دولارًا مقابل الخدمات التي يوفرها، وأجرت  شركة هيومانا للتأمين تجربة للتطبيق في منطقة تامبا بالقرب من فلوريدا والتي توفر عشر ساعات في الأسبوع للمسن للاستفادة من خدمات التطبيق.

يحاول تطبيق جوين بابا استخدام التقنية لمحاربة الوحدة التي تؤثر بشكل كبير على حياة كبار السن في الولايات المتحدة الأمريكية والذين يقدر عددهم بعشرات الملايين، وتعد خدمة الاتصال البشري التي يقدمها التطبيق أمرًا مهمًا للبعض، وقالت سومكين للصحيفة أن هذا التطبيق هو وسيلة الاتصال الوحيدة لديها، إلى جانب البرنامج الرياضي نصف الشهري المخصص للمسنين.