باختصار
  • قد توفر حواسيب الحمض النووي سعة تخزينية أكبر حسب الحاجة من خلال التضاعف الذاتي، ولكن يتعذّر تقريباً معرفة الإمكانات الحاسوبية الخاصة بها.
  • يعرف العلماء كيفية تشفير المعلومات داخل الحمض النووي، إلا أن العملية تكلف 12500 دولار أمريكي لتشفير 1 ميجابايت من المعلومات.

هل يصبح الحمض النووي أساساً للحواسيب؟

أحدثت الحواسيب ثورة في المجتمع الحديث. فهي في كل مكان: في المكاتب والمنازل، وفي جيوبنا، بل وحتى في تجهيزات المطابخ. أما بالنسبة للتقنيات المستقبلية لأجهزة الحاسوب، فقد تعتمد على أحد العناصر الموجودة بشكل أساسي في الجسم، وهو الحمض النووي. وعلى الرغم من أن ذلك يبدو غريباً، إلا أن الباحثين في جامعة مانشستر يعملون على تحويل أشرطة الحمض النووي إلى العنصر الأساس المستقبلي للحواسيب.

ابتكر علماء حاسوب يعتمد على الحمض النووي أي "ينمو أثناء قيامه بالعمليات الحاسوبية". وعلى الرغم من أن أجهزة الكمبيوتر الحالية لديها قدرة محدودة على إجراء العمليات الحاسوبية، إلا أن كمبيوترات الحمض النووي ستصمم لتتضاعف ذاتياً، مما يجعلها قادرة على توفير المزيد من السعة التخزينية حسب الحاجة. وازدادت إمكانية الحواسيب تدريجياً لتصبح قادرة على تخزين بضعة تيرابايتات، لكن حواسيب الحمض النووي قد تخزّن ما يصل إلى 100 مليار تيرابايت. والأمر الأفضل أن كل هذه السعة التخزينية يمكن استيعابها في غرام واحد فقط من الحمض النووي. وفي حين يعدّ هذا الأمر لوحده مثيراً للإعجاب، إلا أن التخزين ليس هو الميزة الوحيدة التي يمكن أن تقدمها حواسيب الحمض النووي.

فمن خلال استخدام الكمبيوترات ذاتية التضاعف، يكون هناك أيضاً ميزة القدرة الحاسوبية الفورية. ففي مقابلة مع مجلة بوبيولار ميكانيكس، عرض كبير الباحثين البروفيسور روس دي كينغ مثالاً لمتاهة ذات مسارين، أحدهما يؤدي إلى اليسار والآخر إلى اليمين. وأوضح ذلك بقوله: "على أجهزة الحواسيب الإلكترونية أن تختار أولاً المسار الذي تريد سلوكه." ومن ناحية أخرى، فإن كمبيوتر الحمض النووي "ليس بحاجة للاختيار، لأنه يمكنه مضاعفة نفسه وسلوك كلا المسارين في نفس الوقت، والعثور على الإجابة بشكل أسرع."

ما هي الفائدة؟

وعلى الرغم من وجود العديد من روّاد الشركات والأفراد يعملون على إتقان هذا النظام، إلا أن تشفير 1 ميجابايت فقط من المعلومات داخل الحمض النووي يكلف 12500 دولار أمريكي. وتحتوي معظم المعلومات التي نملكها على آلاف الميجابايتات، مما يجعل عملية تشفير المعلومات أمراً مكلفاً للغاية.

ولكن التكلفة هي العيب الوحيد في الوقت الحالي لهذه العملية. إذ أن الحمض النووي يمثل المصدر الأكثر موثوقية لتخزين المعلومات، بالإضافة إلى أنه الوسيط الأفضل لنسخ المعلومات. وكما انخفضت تكلفة تسلسل الجينوم من 2.7 مليار إلى أقل من 280 دولار أمريكي، يأمل الخبراء أن نشهد اتجاهاً مماثلاً في تشفير معلومات الحاسوب إلى داخل الحمض النووي.