التسكع في الشوارع

يرى بعض الخبراء أن السيارات ذاتية القيادة ستخفف الازدحام المروري في المدن، لكن مخطط النقل آدم ميلارد-بول يرى العكس. إذ ذكر في بحثٍ سينشر في عدد مارس/آذار 2019 من دورية ترانسبورت بوليسي، أن المركبات ذاتية القيادة ستتسكع في الشوارع بعد إيصال الركاب تجنًا لدفع رسوم الانتظار الباهظة، ما سيزيد الاختناقات المرورية.

حركة بطيئة

ذكر ميلارد-بول أن تكاليف التسكع في الشوارع منخفضة بالنسبة للسيارات مقارنةً مع رسوم الانتظار. وقال في بيانٍ صحافي «تبلغ تكاليف تسكع السيارة في الشارع نحو 50 سنت في الساعة، ويتضمن ذلك استهلاك الكهرباء والصيانة. ويعد ذلك أرخص كثيرًا من رسوم الانتظار حتى في المدن الصغيرة.»

ولا تقتصر المشكلة على تسكع السيارات في الشوارع فحسب، لكن الأمر الأسوأ أنها ستسير بسرعات منخفضة جدًا لأن ذلك أكثر توفيرًا للنفقات، وفقًا لبحث ميلارد-بول. وسيفاقم ذلك مشكلة الاختناقات المرورية الموجودة فعلًا في المدن.

رسوم الازدحام

يرى ميلارد-بول أن حل هذه المشكلة هو فرض رسوم تسمى رسوم الازدحام.

إذ ذكر أنه على السيارات التي تدخل مركز المدينة دفع رسوم مقابل استخدام الشوارع، وتستطيع المدن أن تستخدم هذه الرسوم لمنع تسكع السيارات ذاتية القيادة داخلها.

وأضاف «إن كانت رسوم انتظار السيارة 4 دولارات في الساعة وتكلفة تسكعها في الشوارع 0.48 دولار في الساعة، فإنها ستتجنب استخدام أماكن الانتظار كي تستفيد بالفرق الذي يبلغ 3.52 دولارات.»

وقد تساعد الخطة الجديدة على تجنب الاختناقات المرورية عندما تنتشر المركبات ذاتية القيادة وتوفر أيضًا دخلًا إضافيًا، لكن على المشرعين البدء في تنفيذ هذه الخطة سريعًا.

وأضاف ميلارد-بول في البيان الصحافي «يصعب تطبيق رسوم الازدحام، إذ سيرفض العامة دفع تكلفة شيء حصلوا عليه مجانًا عبر التاريخ. لكن حاليًا لا يمتلك الناس مركبات ذاتية القيادة، ولذا لا توجد قاعدة انتخابية منظمة يمكنها معارضة فرض رسوم مقابل استخدام الشوارع. ولذا على المشرعين البدء في تطبيقها سريعًا.»