أمر مخيف

طور علماء جامعة هونج كونج روبوتًا جديدًا قد يساعد في نقل الأدوية داخل الجسم ما يساعد في علاج المرضى، لكن الجانب السلبي في هذا الروبوت أنه يشبه حشرة مخيفة لن يود الشخص أن تقترب منه.

ويشبه الروبوت مزيجًا بين اليسروع والأشرطة اللاصقة ولديه سيقان تشبه الشعر. وقال وانج زوانكي، الذي شارك في تطوير الروبوت، أن السيقان صنعت بهذا الشكل كي تساعد الروبوت على الحركة بصورة أفضل على أنسجة الجسم المختلفة.

وأضاف في بيانٍ صحافي «تختلف طبيعة أنسجة الجسم المختلفة وملمسها ما يجعل حركة الروبوتات عليها أمرًا صعبًا. لكن روبوتنا متعدد السيقان أظهر كفاءة عالية في الحركة على الأنسجة المختلفة.»

يشبه الأقراص

لم يوضح العلماء حتى الآن طريقة إدخال الروبوت إلى الجسم، وربما يحدث ذلك من خلال البلع الذي يعد أفضل الخيارات المتاحة. وذكر البيان أن الروبوت بعد ابتلاعه ينتقل من خلال سوائل الجسم، مثل الدم والمخاط.

وبعد أن يصل إلى هدفه، الذي ضرب البيان مثلًا عليه بنقطة في الجهاز الهضمي، يطلق الدواء الذي يحمله.

عمل هندسي متقن

نشرت دورية نيتشر كوميونيكيشنز ورقة بحثية جديدة عن هذا الروبوت الذي يعد عملًا هندسيًا متقنًا ورائعًا. إذ يتخطى عوائق يزيد ارتفاعها عن طوله، ويحمل دواءً يزيد عن وزنه بنحو مئة ضعف. وتوجد أبحاث عديدة تسعى إلى تطوير الأدوات التي تنقل الأدوية وتجمع البيانات من الجسم، واعتمدت إدارة الغذاء والدواء بعضها فعلًا.

لكن بعض الناس لا يهتمون بتطور هذه الأدوات، إذ لا يرحبون بوجود روبوتات تتحرك داخلهم.