تبني الطابعات ثلاثية الأبعاد المجسمات طبقة بطبقة، وتستغرق هذه العملية ساعات أو حتى أيامًا عندما تكون المجسمات المطلوبة كبيرة، لكن علماء من جامعة كاليفورنيا في بركلي وجدوا طريقة مختصرة، وهي طابعة تطبع الأشياء مرة واحدة باستخدام الضوء، وقد يحدث ذلك ثورة في تقنيات التصنيع السريع.

ويصف البحث الذي نشر في دورية ساينس طابعة سماها الباحثون «المكرر،» تيمنًا بفلم ستار تريك. ويعمل المكرر بصورة تشبه المسح الضوئي المقطعي، وهي طريقة مختلفة عن الطابعات ثلاثية الأبعاد التقليدية. وينتج المكرر صورة ثلاثية الأبعاد بعد مسح المجسم من زوايا متعددة، ثم يسقط الصورة في أنبوب يحتوي على مادة صمغية صنعية تتصلب عند التعرض للضوء بكثافة معينة. وتمكن الفريق من إنتاج تمثال صغير يشبه تمثال المفكر للنحات الفرنسي الشهير أوجوست رودان.

وربما نجد تطبيقات ثورية لهذا الجهاز مستقبلًا، لكن الأشياء التي ينتجها اليوم صغيرة، وتتطلب مادة صمغية صنعية خاصة لإنتاجها. وهي تقنية جديدة ومدهشة، وقد تقربنا من المستقبل الذي نسعى إليه.