شاشة كاملة

كشفت شركة سامسونج الشهر الماضي عن هاتف جالاكسي إس10، الذي يمتاز بوجود ثقب واحد فقط على شاشته، مخصص لاستيعاب الكاميرا الأمامية. ونشرت الشركة يوم الخميس الماضي، تفاصيل جديدة عن عزمها ابتكار هاتف بشاشة كاملة، مع كاميرا غير مرئية خلف الشاشة، لتلافي وجود أي فتحة أو حساسات مرئية؛ ويؤكد التوجه الجديد للشركة على أن الشاشات الكاملة من الحافة للحافة، تمثل مستقبل الأجهزة المحمولة.

تقنية خفية

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية، عن يانج بيونج دوك، نائب رئيس مجموعة أجهزة عرض آر أند دي للاتصالات المتنقلة التابعة لسامسونج، أن «الشركة تهدف لتصنيع هاتف بشاشة تغطي الجزء الأمامي للجهاز بالكامل، ولكن من المستبعد أن يتم إطلاقه قريبًا.»

وأضاف «على الرغم من استحالة صنع هاتف ذكي بشاشة كاملة في غضون عام أو عامين قادمين، إلا أن التقنية يمكن أن تتقدم إلى نقطة يصبح فيها ثقب الكاميرا غير مرئي، دون التأثير على وظيفة الكاميرا بأي شكل من الأشكال.»

نحو الكمال

وأشار موقع ذا فيرج الأمريكي إلى أن إعلان الشركة عن هاتف بشاشة كاملة دون انقطاع ليس الأول من نوعه، إذ ناقشت الشركة طموحها لوضع الكاميرا الأمامية خلف شاشة الجهاز المستقبلي خلال عرض قدمته في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وتضمن العرض آنذاك تفاصيل إضافية حول آلية عمل الكاميرا في هاتف بشاشة كاملة.

وتعتمد التقنية الجديدة أساسًا على عمل الشاشة بأكملها كشاشة عرض عند عدم استخدام الكاميرا الأمامية. أما عند تشغيلها تصبح الشاشة شفافة لتسمح للكاميرا باستقبال الضوء من خلالها فتتمكن من التقاط صورة شخصية مثالية، ووفقًا ليانج، قد يكون هذا الابتكار الجديد على بعد أعوام قليلة فقط.