باختصار
قدمت سامسونج أول وحدة تخزين متكاملة بتقنية SSD (التخزين الدائم على شرائح متكاملة) بسعة 512 جيجابايت، ومحمولة لأول مرة على شريحة قاعدية واحدة، باستخدام تقنية التجميع الشبكي ذات الموصلات الكروية (BGA). أبعادها فقط (20 مم x 16 ملم)، وتزن غراماً واحداً تقريباً. مع حجم وسعة تخزين كهذه، أصبح من الممكن تصميم الحواسيب المحمولة والألواح الذكية ومختلف الأدوات الأخرى بشكل أسهل، وتزويدها بمواصفات أعلى.

بديل للقرص الصلب بحجم بطاقة ذاكرة

يمكن بسهولة أن يعتقد المرء أن وحدة تخزين سامسونج الجديدة هي مجرد بطاقة ذاكرة عادية، لأنها أصغر من طابع بريدي أميركي، غير أنها في الواقع وحدة تخزين متكاملة بتقنية SSD، أي أنها وحدة تخزين يمكن استخدامها بديلاً للقرص الصلب. ويمكن تركيبها على اللوحة الأم، إذا كانت من نوع مناسب.

 

وحدة تخزين بتقنية SSD وبحجم أصغر من طابع بريدي، تبلغ سعتها 512 جيجابايت المصدر: سامسونج
وحدة تخزين بتقنية SSD وبحجم أصغر من طابع بريدي، تبلغ سعتها 512 جيجابايت
المصدر: سامسونج

هذه هي المرة الأولى التي أمكن فيها صنع وحدة تخزين كاملة محمولة على شريحة قاعدية واحدة. أطلق عليها اسم "PM971-NVME"، وهي صغيرة بشكل مذهل، حيث تبلغ أبعادها 20 و16 ملم، وهي أخف من قطعة نقدية من فئة العشرة سنتات (جرام واحد تقريباً). على الرغم من حجمها الصغير، فإنها قادرة على تخزين 512 جيجابايت من المعلومات بسرعة كتابة تبلغ 2.5 جيجابايت في الثانية.

يقول جونغ باي لي، نائب رئيس الفريق الهندسي لتخطيط وتطبيق منتجات التخزين في شركة سامسونج: "إن أداء المنتج الجديد أعلى بثلاث مرات قياساً بوحدات التخزين الموجودة حالياً والتي تعمل بتقنية SSD مع الحفاظ على أصغر حجم ممكن وسعة تبلغ 512 جيجابايت. بفضل هذا المنتج الجديد، ستتمكن الشركات العالمية لإنتاج الحواسيب من إطلاق أدوات حاسوبية أصغر وأفضل شكلاً، وفي نفس الوقت تقدم أداء مرضياً للمستهلك".

تتكون وحدة التخزين الجديدة من 16 شريحة فلاش من نوع V-NAND ذات 48 طبقة مكونة من 256 جيجابت، شريحة كتابة وقراءة عشوائية منخفضة الطاقة مضاعفة السرعة "LPDDR4" بسعة 4 جيجابايت، ذات دقة تصنيع تبلغ 20 نانومتر، إضافة إلى متحكم عالي الأداء من سامسونج، وكل هذه المكونات يتم إدماجها على شريحة قاعدية واحدة.

BGA_SSD_Main_2_2الأدوات الصغيرة لن تكون محدودة الإمكانات بعد اليوم

بفضل حجم صغير كهذا، فإن الحدود على سعات التخزين لأدوات كالألواح الذكية والحواسيب المحمولة ستتغير بالتأكيد.
يقول مسؤولو سامسونج في بيانهم الصحفي: "إن حجم وحدة التخزين الجديدة يقارب واحداً على مائة من حجم القرص الصلب العادي أو بتقنية SSD ذي القياس 2.5 بوصة، ومساحة سطحه تقارب خمس مساحة وحدة التخزين M.2 التي تعمل أيضاً بتقنية SSD، مما يسمح بسهولة أكبر في التصميم لمصنعي الأدوات الحاسوبية"

فيما يتعلق بتطور هذه التقنية من ناحية المساحة، يمكن أن نتوقع بشكل شبه مؤكد أنها ستتحسن وتقدم مساحات تخزين أكبر قريباً.