استطلاع المواهب

في الآونة الأخيرة، وظفت شركة سامسونج إلكترونيكس مهندسي سيارات ذاتية القيادة، لكنها استقدمتهم بهدوء تام، ما أطلق إشاعات أفادت بأن شركة التقنية العملاقة ستعلن قريبًا عن قسم جديد لأبحاث المركبات ذاتية القيادة. نفت سامسونج صحة هذه الإشاعات، غير أن مصدرًا مجهولًا صرح لصحيفة كوريا هيرالد عكس ذلك، فأشار إلى أن التعيينات الأخيرة تعني أن الشركة قد تطلق قسمًا جديدًا لأبحاث تقنيات القيادة الذاتية بحلول العام 2019.

سرية تامة

تسعى سامسونج حاليًا للحفاظ على سرية مشاريعها في سوق المركبات ذاتية القيادة، لكن انطلاقتها الرسمية ستحمل وزنًا ثقيلًا وأسماء لامعة، إذ صرح مصدر مجهول آخر لصحيفة كوريا هيرالد أن الشركة تستعد لتصنيع رقاقات لسيارات تسلا موديل 3 في مارس/آذار المقبل.

وربما يكون السبب وراء دخول سامسونج عالم السيارات ذاتية القيادة هو منافسة خصمها اللدود شركة إل جي إلكترونيكس، فوفقًا لتقارير الموقع الإخباري إنترناشونال بزنس تايمز، أعلنت إل جي مؤخرًا عن تشكيل فريق عمل متخصص بتقنيات القيادة الذاتية.

هذه الخطوة بعيدة كل البعد عن اختصاص سامسونج -وجدير بالذكر أن الشركة كانت في بداياتها سوقًا لبيع النودلز- لكنها تتوافق وتاريخ الشركة التنافسي العريق والمختزل في السعي المتواصل لتبني الابتكارات الناشئة في عالم التقنية.

ما نعلمه

تتوقف صحة هذه الأخبار على موثوقية مصادر صحيفة كوريا هيرالد، لذلك علينا أن نقرأها بدرجة من الشك، وخاصة تلك المتعلقة بالعلاقة بين شركة سامسونج وتسلا.

ومع ذلك، توقعت كوريا هيرالد أن تحدث سامسونج تغييرات في هيكلها التنظيمي بحلول الثلاثاء المقبل، ومن شأن هذه التغييرات أن تضفي شيئًا من المصداقية على أي أنباء مرتبطة بأبحاث المركبات ذاتية القيادة.