نجحت مركبة هايابوسا2 الفضائية التابعة لوكالة الفضاء اليابانية في الهبوط على كويكب صغير اسمه ريوجو، وأطلقت عليه رصاصة معدنية. وحصلنا أخيرًا على لقطات لهذه المناورة المدهشة. ويظهِر مقطع الفيديو مهمة لجمع عينات صخرية صغيرة، لاستكشاف طبيعة كواكب النظام الشمسي، وإيجاد أدلة عن أصل الحياة على الأرض، وهذا يثبت الأهمية العلمية للسفر الفضائي المؤتمت.

ونشرت وكالة الفضاء اليابانية على تويتر لقطات تظهر اقتراب المركبة الفضائية من الكويكب، وفي اللحظة التي تلمس فيها سطح الكويكب، يحيط الحطام بمعدات الهبوط، ويفترض أنها لحظة إطلاق رصاصة معدنية بسرعة 300 م/ثا. ونشرت الوكالة بيانًا بذلك «نفذت مركبة هايابوسا2 شقلبة مثالية فوق كويكب ريوجو، ثم عادت إلى وضعها الأساسي بصورة لائقة.» واضطر فريق المهندسين في الوكالة إلى تعديل مسار المركبة الفضائية أثناء الشقلبة وبعدها، لأن المكان الذي قررت الهبوط فيه لم يكن مستويًا. وجاء في بيان الوكالة «للعودة إلى الوضع الأساسي، كان علينا تطبيق قوة في اتجاه صعب بسبب تموضع الصواريخ الدفعية للمركبة الفضائية.»

واكتشف فريق مهمة هايابوسا2 الكويكب في يونيو/حزيران 2018، ثم أطلقوا مسباري قفز في سبتمبر/أيلول 2018 لزيارته، ومركبة ثالثة في مهمة ثانية في أكتوبر/تشرين الأول 2018. وتخطط البعثة لجمع عينات إضافية خلال زيارتين مستقبليتين. وطلب فريق هايابوسا2 من الجميع تقييم حركات مركبتهم البهلوانية، ونظن أنها تستحق العلامة الكاملة.