تُلقي تطورات الذكاء الاصطناعي والأتمتة بظلها على القوى العاملة التي تَوَقّع المدير التنفيذي الأسبق في مايكروسوفت أن التقنية ستصبح بديلًا لنحو 40% منها خلال الأعوام 15 المقبلة. وكشف مسح جديد أجراه المنتدى الاقتصادي العالمي مؤخرًا أن معظم العاملين يقابلون الأتمتة بنظرة تفاؤلية. إذ يرى أغلبهم أن بعض جوانب المهن التي يمارسونها بالغة التعقيد حتى على أقوى الروبوتات. وأشار المسح إلى أن نحو 80% من المشاركين يرون أن البشر وحدهم قادرون على القيام بالعمل كله أو معظمه.

وظهرت الثقة على وجوه المشاركين من أوروبا وآسيا الوسطى بأن مهنهم تتطلب لمسةً بشريةً لقلة الشائعات التي تفيد بأن التقنية قادرة على فعل معظم أو أغلب المهن التي يمارسونها.

وبالمقارنة أعرب نحو 30% من المشاركين من جنوب آسيا عن قلقهم من خسارة وظائفهم بسبب التقنيات الحالية وأشار نحو 19% آخرون إلى إمكانية أتمتة وظائفهم. شمل المسح بيانات لأكثر من 10 آلاف مقابلة أجريت في 29 دولة وغطت مواضيعًا عديدةً مثل خطر الأتمتة المحدق والتطور الاقتصادي والتعاونات الدولية ودور شركات التقنيات الضخمة ودوافعها وكيف ستتغير الوظائف مستقبلًا. بدأ المسح بسؤال المشاركين عن تصديقهم لما يقوله العلماء عن المناخ. والأمر الجيد أن أغلبهم يصدقونهم باستثناء المشاركين من أمريكا الشمالية بنسبة 17%.