حصل مصابون بالشلل من أصحاب الهمم على فرصة للانضمام إلى القوى العاملة مجددًا بفضل روبوت يبلغ طوله أربعة أقدام بعد أن افتُتِح في مدينة طوكيو اليابانية في 26 من نوفمبر/تشرين الثاني مقهى غير اعتيادي يستعين بروبوتات يتحكم بها أصحاب الهمم عن بعد لخدمة الزبائن. وهي تجربة مثيرة للاهتمام تسلط الضوء على مستقبل العمل والإعاقة والتقنية.

المقهى المُسمى دون فير. إس مشروع مشترك بين خطوط نيبون الجوية ومؤسسة نيبون وشركة أوري اليابانية الناشئة للروبوتات. إذ أنتجت أوري الروبوتات المستخدمة في المقهى التي يمكن للشخص توجيهها للحركة والكلام أو حمل الأشياء بتحريك عينيه باتجاهات معينة. يجني عشرة مشلولين نحو 8.8 دولارات أمريكية في الساعة بالعمل على الروبوتات لدى المقهى. وشاركت شركات عديدة في تمويل جزء من المشروع وأُكمِل تمويله بجمع التبرعات.

أغلِق المشروع في 7 ديسمبر/كانون الأول، لكن القائمين على المشروع يأملون أن يفتتحوا نسخةً دائمةً منه في العام 2020، وفقًا لديجيتال تريندز. وإن لم يحصل هذا، فسيكون المشروع بمثابة حالة لدراسة الفرص التي تخلقها الروبوتات للأشخاص غير القادرين على ممارسة الأعمال المهنية وهو تغيير مرحب به في ظل جميع المخاوف المنتشرة من مستقبل تؤدي فيه الروبوتات إلى فقدان البشر وظائفهم.