تحقيق نووي

أرسلت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) روبوتًا إلى مفاعل من مفاعلات محطة فوكوشيما النووية التي دمرها تسونامي في 2011. وجاء في موقع آرس تيكنيا أن الروبوت وصل إلى الوقود النووي المنصهر والتقط بعضه ثم أعاده إلى مكانه في محاولة لمعرفة هل صار الوقود صلبًا إلى حد يسمح بإزالته في مهمة مستقبلية أم لا.

حقوق الصورة: شركة طوكيو للطاقة الكهربائية

الكُلَّاب

ستبقى محطة فوكوشيما خارج الخدمة تمامًا 30-40 سنة أخرى، لكن هذه المهمة الروبوتية أُجريت لتكون خطوة نحو تحديد النهج الذي ستتبعه الروبوتات الأخرى في تنظيف المحطة لاحقًا.

في هذه المهمة استطاع الروبوت التقاط قطع صغيرة من الوقود المشع في خمسة من المواقع الستة الموجودة كلها داخل واحد من المفاعلات الثلاثة المدمَّرة؛ ونَشرت تيبكو تسجيلًا فيديويًّا للعملية التقطته الكاميرا الروبوتية، يَظهر فيه كُلَّابا الروبوت وهو يضعهما حول قطع وقود صغيرة قبل أن يلتقط بعضها.

رفْع وحَطّ

في نهاية المهمة لم يخرج الروبوت من المفاعل بأي من الوقود المشع، ولم يكن الخروج بأي منه ضمن الخطة أصلًا، بل كان الهدف أن يتمكن الروبوت من فحص الوقود مباشرة لأول مرة على الإطلاق؛ وأخيرًا بعد ثبوت إمكانية حمْل ذلك الوقود، يأمل الفريق بدء إزالته في 2021.