لم نعد نستغرب رؤية الروبوتات الحديثة تركض وتتحدث وتتعلم، لكن الجديد أن العمل جار لإكسابها حس فني ينافس الفنانين البشر.

انكب مهندسون بريطانيون من شركة «إنجينيرد آرتس» المتخصصة في الروبوتات على تصميم روبوت سموه «آي دا» سيتمكن في نهاية المطاف من الرسم والتلوين، وفقًا لتقارير وكالة رويترز. وسيتمكن هذا الروبوت من الرسم باستخدام قلم رصاص مثبت بنهاية ذراعه، بعد أن تنقل عينه الآلية معلومات الصورة التي رآها إلى ذراعه. فضلًا عن تطوير قدرته على إظهار التعابير على وجهه الذي يبدو كقناع بشري.

وقال «ماركوس هولد» مهندس التصميم والإنتاج في شركة إنجينيرد آرتس لوكالة رويترز، «زود الروبوت بذكاء اصطناعي يعمل في الرؤية الحاسوبية ويتيح للروبوت إمكانية تعقب الوجوه لتمييز ملامحها وتقليد التعابير الظاهرة عليها.»

حقوق الصورة: آي دا

لكن هل تعد أعمال الروبوت آي دا نوعًا من الفن الحقيقي؟ نلحظ وجود حركة متنامية لدعم الفن الذي تنتجه الروبوتات. فمثلًا، يرعى معرض «روبوت آرت» سنويًا القطع الفنية التي أنتجتها الروبوتات وتقنية تعلم الآلة وخوارزميات معالجة الصورة.

وفي الواقع يحظى هذا الفن بتقدير عال أكسبه قيمة كبيرة غير متوقعة؛ إذ بيعت إحدى الأعمال الفنية للذكاء الاصطناعي بنحو نصف مليون دولار أمريكي في دار كريستي للمزادات في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

لكن روبوت آي دا مختلف عن غيره؛ إذ كانت المحاولات الفنية السابقة للروبوتات وأنظمة تعلم الآلة نتاج تعلم وخبرة مكتسبة من اطلاعها على الفن البشري الموجود، أما روبوت آي دا فهو يستلهم رسوماته من العالم المادي المحيط به.

وما زال روبوت آي دا حتى الآن عبارة عن هيكل روبوتي ذي ملامح بشرية؛ كالعينين والجلد والفم. وبوسعه تتبع الحركة بعينيه وإبداء ردود أفعال للحركات، حتى أنه يرمش عند تعريضه لصدمة أو حركة مفاجئة.

وسيعرض هذا الروبوت في معرض «أنسيكيورد فيوتشرز» في جامعة أوكسفورد في شهر مايو/أيار المقبل. وستعرض أعمال آي دا في معرض الفنون في لندن خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني.