انكب علماء من المعهد الفدرالي السويسري للتقنية في زيورخ على تعليم ربوت بأربعة أقدام شبيه بالكلب مهارة جديدة مهمة؛ هي كيفية النهوض مجددًا بعد سقوطه أرضًا. وتضمن التدريب ضربات ودفعات يوجهها العلماء للروبوت البريء.

واستخدم الباحثون نموذجًا للذكاء الاصطناعي لتعليم روبوت «أنيمال» الشبيه بالكلب والذي صنعته شركة «أنيبوتيكس،» كيفية استعادة توازنه واستقامته بعد تعرضه للركل من الجنب أو الخلف ضمن بيئات متنوعة، مع تزويد الروبوت بمجموعة من الإرشادات المفصلة عن بيئة محددة واحدة.

ونشرت اليوم نتائج هذه التجارب على موقع «سينس روبوتكس،» وببساطة حاول الروبوت مرارًا وتكرارًا استعادة وضعيته الصحيحة ضمن محاكاة يتعلم خلالها من الحالات التي لم تفلح حركته فيها كيفية استعادة استقامته. ثم يطبق هذا الروبوت ما تعلمه على العالم الواقعي.

واكتسب الروبوت أيضًا مهارة الركض بسرعة  لم تسجل سابقًا، فضلًا عن نجاحه في قطع مسافة متر ونصف المتر في ثانية واحدة، وفقًا لموقع «نيو سينتست.»

فهل تقترب البشرية من مستقبل نواجه فيه كلاب حراسة آلية تلاحقنا لتنتقم منا، كما صوره مسلسل «بلاك ميرور» الذي عرض على منصة نيتفليكس؟ بما أننا نرجح هذه الاحتمالية، فنحن نعتقد بضرورة التوقف عن ركل هذه الكلاب الآلية قبل أن تبدأ قريبًا بتعلم كيفية الدفاع عن نفسها.