باختصار
تحدث السير ريتشارد برانسون الرئيس التنفيذي لشركة فيرجين جالاكتك (67 عامًا) في اجتماعٍ لرجال الأعمال الأسبوع الماضي في هلسنكي بفنلندا عن خططه للسياحة الفضائية التجارية، والتي يرى أنها ممكنة مع بداية العام القادم 2018.

تركيز مختلف

حضر السير ريتشارد برانسون رجل الأعمال المخضرم منتدى الأعمال الشمالي للعام 2017 الذي عُقد في هلسنكي في فنلندا الأسبوع الماضي، وتحدث برانسون عن الطريقة التي بدأ بها مسيرته المهنية منذ 50 عامًا وكيف أسس شركته الخاصة في قطاع الطيران «فيرجن أتلانتيك» وعن أمله في إطلاق رحلاتٍ إلى الفضاء قريبًا.

اختبرت شركة برانسون الجديدة «فيرجين جالاكتك» قدرات مركبتها «في إس إس يونتي» وهي مركبة فضائية تجارية للرحلات تحت المدارية والمطورة بالتعاون مع شركة «سبيس شيب،» إذ اختبرت الشركتان في بداية هذا العام نظام إعادة الدخول إلى الغلاف الجوي الخاص بالمركبة الفضائية بعد نجاح عدد من الرحلات الانزلاقية المنفردة خلال العام 2016.

صرح برانسون في شهر مايو/أيار الماضي بأنه واثق بأن الشركة سترسل أول دفعة من السياح إلى الفضاء مع حلول العام 2018، وهذا ما أعاد برانسون ذكره خلال كلمته في منتدى الأعمال الشمالي «نأمل أن نكون خلال ثلاثة أشهر في الفضاء، وربما أكون خلال ستة أشهر في الفضاء،» وفقًا لموقع «بيزنس إنسايدر.»

حقوق الصورة: Nordic Business Forum/Business Insider
حقوق الصورة: Nordic Business Forum/Business Insider

رحلات مدارية مباشرة

أكد برانسون أمام 7500 شخصٍ في منتدى الأعمال الشمالي على أن شركته «فيرجين جالاكتك» مختلفة عن شركة إيلون ماسك «سبيس إكس،» إذ لا تهدف شركته إلى الوصول إلى المريخ، وهذا ما يراه رجل الأعمال البريطاني « تحديًا رائعًا،» ويطمح برانسون إلى أكثر من إرسال الناس إلى الفضاء لمشاهدته، إذ يخطط لاستخدام  مركبات شركة «فيرجين جالاكتك» في رحلات مباشرة بسرعة تقارب 483 كيلومترًا في الساعة، وهذه فكرة مشابهة لفكرة إيلون ماسك للرحلات الأرضية المباشرة، وقال برانسون «سنكون أفضل من ينجز هذا الهدف في العالم.»

أما بالنسبة إلى المريخ، فقد تخلى برانسون عن ذلك لشركة سبيس إكس، إذ قال برانسون «أظن أن إيلون ماسك سيصل إلى المريخ أولًا، فهو مهتمٌ أكثر بالصواريخ الكبيرة التي تقطع مسافات كبيرة، أما بالنسبة لي، فإن حبي للفضاء يتعلق بما نستطيع فعله للناس للعودة إلى الأرض.»