باختصار
التقى مؤسس مجموعة فيرجن، ريتشارد برانسون، مؤخرًا بأصحاب موقع »بيزنس اينسايدر نورديك« لمناقشة مجموعة متنوعة من المواضيع، بما في ذلك الدخل الأساسي العالمي. وأكد برانسون على زيادة أهمية الدخل الأساسي في عصر الأتمتة.

هل يوفر الدخل الأساسي العالمي شبكة أمان؟

عقد مؤسس مجموعة فيرجن الملياردير، ريتشارد برانسون، مؤخرًا اجتماعًا مع بيزنس اينسايدر نورديك  أثناء منتدى الأعمال الشمالي في مدينة هلسنكي. قبل بضعة أشهر، انضم برانسون إلى غيره من النخبة التقنيين لدعم الدخل الأساسي العالمي (يو بي آي). وقال برانسون في منشور له على سجل الوب في منتصف شهر أغسطس/آب، تستطيع معظم البلدان تلبية احتياجات الشعب الأساسية.

وفي مناقشة تجربة يو بي آي في فنلندا، أكد برانسون لصحفيي بيزنس إينسايدر نورديك أن شبكة الأمان التي يوفرها الدخل الأساسي قد تساعد في مواجهة تهديدات الذكاء الاصطناعي وزيادة الأتمتة. وقال يعد الدخل الأساسي شديد أهمية. فإذا وفر الذكاء الاصطناعي ثروة كبرى، يجب على البلدان أن تخصص قسم كبير من تلك الثروة لضمان شبكة أمان للجميع.

حقوق الصورة: Nordic Business Forum
حقوق الصورة: Nordic Business Forum

التفكير الريادي

أعرب عديد من قادة الأعمال في قطاع التقنيات عن دعمهم لبرامج الدخل الأساسي التي تؤكد على حصول الجميع على مدفوعات غير مشروطة لتحقيق مستوى ثابت من الراحة. وتنفذ عدة مناطق في جميع أنحاء العالم تجارب في الدخل الأساسي أو تخطط لها. رغم أن عصر الأتمتة يقترب ببطء، لكنه قادم حتمًا.

قال برانسون يمثل الذكاء الاصطناعي تحديًا للعالم بإلغائه لكثير من فرص العمل. [..] والأمر يعود لنا جميعًا بأن نكون مدركين ومنظمين بما فيه الكفاية لخلق وظائف جديدة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس  و تسلا ، إيلون ماسك، في مؤتمر القمة العالمي للحكومات المنعقد في فبراير/شباط الماضي، لا يوجد أمامنا خيار آخر ، مشيرًا إلى حتمية الأتمتة على نطاق واسع. وأضاف أعتقد أنه أمر ضروري. ستقل أعداد الوظائف التي لا يستطيع الروبوت إنجازها على نحو أفضل.  ومع مزيد من الأتمتة بانتظارنا في المستقبل، نحتاج إلى ابتكار طريقة لضمان ألا تؤدي الوظائف المفقودة إلى انتشار الفقر في كل مكان. يعد الدخل الأساسي العالمي وسيلة واقعية وعملية لعلاج هذه المشكلة، وحتى هذه اللحظة، ليس لدى أحد بديل أفضل.