باختصار
بدأت ترد التقارير الأولى عن سيارة تسلا «موديل 3» التي أحدثت أصداءً إيجابية مدوية تجاوزت كل التوقعات، حتى لأولئك الذين رفعوا سقف توقعاتهم لأعلى المستويات. وعلى الرغم من أن هذه التقارير مليئة بالمبالغات، إلا أنها -بلا ريب- تعج بالحماسة والشغف ومزودة بتفاصيل تدعمها.

سيارة لا مثيل لها

كتب «جاك ستيوارت» من موقع «وايرد» قبل إطلاق سيارة تسلا «موديل 3» بفترة وجيزة، «إن إطلاق سيارة تسلا موديل 3 علامة فارقة في تاريخ صناعة السيارات، وهي بداية لحقبة ستنهي أكثر من مئة عام من استخدام المحركات المعتمدة على البنزين، لتُستبدل بسيارة كهربائية ذات تقنية متطورة وتصميم جذاب وأداء متفوق، أقل ما يقال عنها بأنها مُلهمة.» فهل ستفي الشركة بوعدها؟

إذا كنت ما زلت تشعر بالريبة من سيارة تسلا «موديل 3» حتى الآن، فهذا بلا ريب ليس ما يشعر به أي ممن أتيحت لهم فرصة تجربتها، وهذه بعض الآراء التي عبروا عنها:

كتب «كيم رينولدز» مستهلًا مقالته على موقع «موتور تريند» «أُطلقت سيارة تسلا موديل 3، وهي أهم سيارة في هذا القرن. ولا بأس، فالمبالغة ضرورية في حالتها. مخطئ من يتوقع أنها سيارة كهربائية تقليدية مملة.»

«هذه السيارة ساحرة بالفعل، على الرغم من أنها الإصدار الأول ذو المحرك الواحد ونظام الدفع الخلفي. ويزداد الانبهار أكثر عند النظر إلى الإصدار الثاني ذو المحرك المزدوج والنظام الرياضي: لوديكراوس. لم يسبق لي على الإطلاق قيادة سيارة صغيرة مبهرة بهذا الشكل، فضلًا عن أنني لم أصادف سيارة لا تتطلب درجة عالية من الحذر عند قيادتها بسرعة عالية. إن سيارة ألفا روميو جيوليا التي تحتوي على محرك بسعة لترين تعمل بكفاءة أقل بالمقارنة مع سيارة تسلا الجديدة.»

حقوق الصورة: تسلا
حقوق الصورة: تسلا

كتب «ماثيو ديبورد» لموقع «بزنس إنسايدر» «سبق أن قدت سيارات تسلا جميعًا، لكن الموديل 3 تختلف عن سابقاتها، وستذهل الكثيرين. ببساطة هذه أكثر سيارة كهربائية جذابة وفاخرة بتكلفة معقولة في الأسواق، ويمكنني القول بثقة، إن سيارة تسلا موديل 3 ليس لها منافس. فلا يمكن لأي شخص أن يستقل هذه المركبة دون أن تتملكه الرغبة بامتلاكها.»

سيارة المستقبل

أطلق «بيتر هولي» الكاتب في صحيفة «واشنطن بوست» لقب سيارة المستقبل على سيارة تسلا موديل 3، وكتب يقول، «ستشعر بأنك دخلت مكانًا جديدًا لم يُكتشف من قبل منذ اللحظة الأولى التي تجلس في داخلها، وأنا أعزو هذا الشعور لطبيعة تصميمها التلقائية، بالإضافة إلى السلاسة التي دُمجت فيها التقنية التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية للعديد من الأشخاص.»

يتابع هولي قائلًا «لا يبدو لي الأمر وكأن شركة تسلا تبشر بالمستقبل، فبعد قيادتي لسيارتها الأحدث موديل 3، أميل للاعتقاد بأن تسلا تولّت بمفردها مهمة نقل التصور المستقبلي لصناعة السيارات إلى الحاضر، أشبه بما كان يتصوره أي شخص ولد قبل ثورة الإنترنت عن العام 2017.»

قال «أندرو تاراتولا» «يبدو أن سيارة تسلا موديل 3 ستروّج للمركبات الكهربائية بشكل عام.»

وصف «تشارلي تيرنر» الكاتب في موقع «توب جير» تجربة القيادة الذاتية قائلًا «أتيح لنا في جولتنا القصيرة إمكانية اختبار القيادة الذاتية، ذلك النظام المبهر الذي ما زال يعطي شعورًا ساحرًا عند تجربته. إن مستويات قدرة هذه السيارة على معالجة المعلومات مبهرة للغايةً، وللأمانة، إن مستوى التركيز في هذا النظام أعلى بكثير من أداء أغلب الأشخاص، خاصة عند قيادتهم بعد انتهاء يوم عمل شاق وطويل.»

يتفق موقعا «إنجيجيت» و«وايرد» على أن سيارة تسلا موديل 3 هي بداية عصر جديد في مجال النقل. وكتب «آندرو تاراتولا» من موقع «إنجيجيت» «كما كانت سيارة رودستر كانت العلامة الفارقة الأولى في تاريخ شركة تسلا، كذلك ستروّج سيارة موديل 3 للسيارات الكهربائية عمومًا.» وكتب «ستيوارت» «هذه السيارة هي نقطة تحول في تاريخ صناعة السيارات، ودليل على نجاح السيارات الكهربائية والبنى التحتية التي تدعمها.»